انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    رسائل من رحم الثورة السورية (1) نحن تكفيريون فماذا عن باقي الأمة الإسلامية؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


رسائل من رحم الثورة السورية (1)
نحن تكفيريون فماذا عن باقي الأمة الإسلامية؟
نحن نؤمن بقول الله تعالى: (يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير. هو الذي خلقكم فمنكم كافرٌ ومنكم مؤمن والله بما تعملون بصير) ؛ وعليه فإننا في سوريا نؤمن أن من الناس من هو كافرٌ ونسميه باسمه الذي سمّاه الله به، وأن منهم من هو مؤمنٌ ونسميه باسمه الذي سمّاه الله به، ونحن بهذا المعنى تكفيريون وإسلاميون، فماذا عن باقي الأمة الإسلامية؟
ونحن نؤمن بقول الله تعالى: (لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم) ؛ وعليه نؤمن بكفر من ادعى ألوهية عليٍ رضي الله عنه وبرأه مما قالوا، ونؤمن أن من دعا الناس إلى تأليهه أو تأليه أحد من المخلوقين فهو كافر، ومن رضي ذلك فهو كافر، ومن رضي تأليه الناس له فهو كافر، ونحن بهذا المعنى تكفيريون، فماذا عنك يا أمة الإسلام؟
ونحن نؤمن بقول الله تعالى: (هذان خصمان اختصموا في ربهم فالذين كفروا قُطِّعت لهم ثيابٌ من نارٍ يُصبُّ من فوق رؤوسهم الحميم. يُصهر به ما في بطونهم والجلود. ولهم مقامع من حديد. كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غمٍّ أُعيدوا فيها وذوقوا عذاب الحريق. إن الله يُدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناتٍ تجري من تحتها الأنهار يُحلَّون فيها من أساور من ذهبٍ ولؤلؤاً ولباسهم فيها حرير. وهُدوا إلى الطيب من القول وهُدوا إلى صراط الحميد) ؛ وعليه فإننا نؤمن بأن من خاصم في ربه بالباطل ودعا الناس إلى عبادة المخلوق من دون الله فهو كافر فاجرٌ في خصومته، ومآله إلى خزي الآخرة وعذابها المهين، ونؤمن أن من خاصم في الله بالحق ودعا الخلق إلى عبادة الخالق من دون المخلوقين فهو مؤمن ومآله إلى عز الآخرة ونعيمها المقيم، ونؤمن أن في سوريا اليوم كافرٌ ومؤمنٌ يتخاصمان في الله، ونحن بهذا المعنى تكفيريون وإسلاميون، فإلى أي الفريقين ينحاز باقي الأمة الإسلامية؟
ونحن نؤمن بقوله تعالى: (وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جُناحٌ أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا إن الكافرين كانوا لكم عدواً مبيناً) ، وقوله تعالى: (والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين) ، وقوله تعالى: (ربنا لا تجعلنا فتنةً للذين كفروا) ، وقوله تعالى: (إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق) ؛ وعليه نؤمن أن الذين يفتنون المؤمنين والمؤمنات عن دينهم كفارٌ، وأن الذين يقبضون على دينهم في هذه الفتن قبضهم على الجمر مؤمنون، ونحن بهذا المعنى تكفيريون وإسلاميون، فماذا عن باقي الأمة الإسلامية؟
ونحن نؤمن بقوله تعالى: (وإن نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتِلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون. ألا تقاتلون قوماً نكثوا أيمانهم وهمُّوا بإخراج الرسول وهم بدؤوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين) ؛ وعليه نؤمن بأن من طعن في دين الإسلام كافر، وأنه مع كفره غادرٌ لا عهد له، ونؤمن أن من تصدى لإجرام هؤلاء الكفار منقطعةً عنه أسباب الدنيا بأسرها متجرداً في خشيته لله وحده فهو مؤمن، ونحن بهذا المعنى تكفيريون وإسلاميون، فماذا عنك يا أمة الإسلام؟
ونحن نؤمن بقوله تعالى: (الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتِلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفاً) ؛ وعليه نؤمن بأن من قاتل في سبيل الطاغوت كافرٌ، سواء أكان الطاغوت حزباً بغيضاً، أو فرعوناً حقيراً، أو فرقةً مارقةً زنديقة، ونؤمن أن من قاتل هذه الطواغيت في سبيل الله وجاهدهم بقلبه ولسانه ويده فهو مؤمن، ونحن بهذا المعنى تكفيريون وإسلاميون، فماذا عن باقي الأمة الإسلامية؟
ونحن مع إيماننا بأسماء الدين التي بينها الله تعالى في كتابه، نرتب على هذه الأسماء أحكام الدين التي شرعها الله تعالى؛
فنرتب على اسم الإيمان والكفر حكم الدين الوارد في قوله عز وجل: (يأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطاناً مبيناً) ، وقوله تعالى: (يأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يُخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي وابتغاء مرضاتي تُسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل) ، وقوله تعالى: (إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تَولَّوهم ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون) ؛ وعليه فإنا نوالي المؤمنين ونبرأ من الكافرين، كما نعادي الكافرين المحاربين ومن أيدهم وظاهرهم على المؤمنين بقوةٍ أو سلاحٍ أو رأيٍ أو مشورةٍ أو مساندةٍ معنوية أو قولية أو فعلية فهم بذلك وإياهم في الكفر وسواء، ونحن بهذا المعنى تكفيريون وإسلاميون، نوالي رجال القرآن في ربوع الشام ونبرأ من ونعادي شرذمة الزندقة الباطنية وعصابة الإجرام، فأي الفريقين توالين يا أمة الإسىلام وأي الفريقين تعادين؟ فوالله إن من تولى قوماً فهو منهم، ومن تبرأ من قومٍ فقد خرج عنهم...
كما نرتب على اسم الإيمان والكفر أحكامهما الواردة في قوله عز وجل: (براءةٌ من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين. فسيحوا في الأرض أربعة أشهرٍ واعلموا أنكم غير معجزي الها وأن الله مخزي الكافرين) ، وقوله عز وجل: (فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلُّوا سبيلهم إن الله غفورٌ رحيم) ؛ وعليه نقاتل كل كافرٍ محاربٍ في أرض الشام ونتربص به وبكل من والاه وأيده وظاهره ونقعد له ونستبيح قتله جزاءً وفاقاً، ونؤمن أن قتلاهم في النار وقتلى المؤمنين في الجنة، ونحن بهذا المعنى تكفيريون وإسلاميون، فماذا عنك يا أمة الإسلام؟
إذا تبين ما تقدم، فعلى كل مسلم أن يدرك أن رحى المعركة اليوم في الشام إنما تدور بين الإيمان والكفر، بين الحق والباطل، بين أهل الإيمان وأهل الأوثان، بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان، ولن يثنينا عن الانحياز إلى معسكر الإيمان تشويش الناعقين بأننا تكفيريون؛ فنحن تكفيريون على مراد الله ورسوله لا يضرنا تلبيس إبليس ولا يضرنا جنود إبليس أجمعون، ولتسعف شرذمة الباطنية النصيرية العلوية الكافرة جموع الكفر العالمي أجمع من روسيا الشيوعية وإيران المجوسية وحزب اللات الروافض الصفوية، وأمريكا وشقيقاتها الصليبية، ومنافقي العرب العلمانية، وربيبة الجميع الصهيونية الإسرائيلية، فإن هؤلاء جميعاً هم الأذلون كما أخبر الله تعالى: (إن الذين يُحادُّون الله ورسوله أولئك في الأذلين. كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قويٌ عزيز) ، ولكن عتبنا على أمة الإسلام التي لا تزال تتردد في تكفير هؤلاء وتكفير أعوان هؤلاء، ولأجل هذا التردد والغفلة عن أسماء الدين فهي تضيع أحكام الدين أيضاً، فلا يخطر ببالها وجوب تجييش الجيوش نصرةً للفئة المؤمنة المجاهدة على الشرذمة الحقيرة الكافرة، وكيف يخطر ذلك ببال الأمة وهي منقسمة بين شعوب مدجنّة تنتظر إذن ولي الأمر، وولاة أمور مدجنة تنتظر إذن أمريكا، وبين هؤلاء وهؤلاء علماء سوء لا يزالون يلبسون على الناس مصطلح ولي الأمر غير شاعرين أن سيل الثورة الجارف سيرمي بهم في مزابل التاريخ، لأن لهم من هذا التدجين حظاً وافراً، ولقد قرر المجاهدون في سوريا تدمير كل هذه المداجن، فإن موعدهم الصبح، أليس الصبح بقريب...
وكتب/
وسيم فتح الله


الكاتب: د.وسيم فتح الله
التاريخ: 01/06/2012
عدد القراء: 2870

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5169  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40903245