انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    قصيدة الاستبشار بالانتصار على الكفار

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


بسم اله الرحمن الرحيم...


قصيد الاستبشار بالانتصار على الكفار..للشيخ عبدالكريم الحميد..

الله أكبرُ ماحق الكفرانِ *** مَلِكُ الملوكِ وقاصمُ الطغيانِ
سبحانَ مَنْ ملَكَ الوجودَ جميعَهُ *** فهوَ المليكُ بلا شريكٍ ثاني
سبحانهُ وبحمدهِ وتَقدّستْ *** أسماؤُه وهوَ العظيمُ الشانِ
يادائمَ المعروفِ والاحسان *** أنصر بمنك راية الايمانِ
واقصمْ جبَابِرةً تعدَّوْا طورَهُمْ *** أنتَ المهيمنُ أنتَ ذو السلطانِ
حقٌّ على الرحمنِ نصر عبادِهِ *** حقاً قضاهُ بمحكمِ القرآنِ
إنْ يَنصُروا دينَ الإلهِ فإنَّهُ *** يُوفي بِوعدٍ جاءَ بالبرهانِ
مَنْ ذا أحقّ بأنْ يفي في وَعْده *** منْ دائمِ المعروفِ والإحسانِ
الله ينصرُ دينَه وعبادَه *** والشكُّ في هذا مِنَ الخذلانِ
لكنَّ نصر الربِّ بعدَ بلائهِ *** والابتلاءُ مُلازمُ الإيمانِ
مِنْ بعدِ ذا تمكينهم في أرضهِ *** سُنَنٌ أبتْ إلا على الإذعانِ
قولوا لِراياتِ الكفورِ الجاني *** إنْ تَخْفقي فبنفخةِ الشيطانِ
كالنارِ هاجتْ ثم آخر أمرِها *** سافي الرمادِ وِراثة النيرانِ
جاءَ الكفورُ بِحَدِّه وحديدِهِ *** مُتيمِّماً لِشواهقِ الأفغان
حَنَقٌ وغيْظٌ ليس يُقْدَرُ قَدره ! *** والدينُ باعثُ ذلكَ العدوانِ
الدين ليسوا يرتضون قيامَهُ *** إلا ليبقى تحتهم سُفْلاني
تكفيرهم ، إرهابهم ، وجهادهم *** هذا الحرامُ بملّةِ العقلانِي
تَبّاً لِعقل شاردٍ عن ربِّهِ *** العقلُ يهدي للهدى الرباني
فإذا رأيت العقلَ خالفَ شرعَنا *** فابْصقْ عليهِ ولا تكنْ مُتواني !
وإذا رأيتَ العقلَ مالَ لكافرٍ *** فالزيغُ أوجبَ أنْ يكونَ تداني
وُدُّ الكُوَيْفِر عِلَّةٌ ماخالطتْ *** قلباً سليماً صادق الايمانِ
بِقَوَالِبِ الكفارِ يُوزنُ دينُنا *** ليكونَ مرْضِياً لدى الجُعلانِ
تدبيرُه في هيئةِ الأممِ التي *** قامتْ على أُسِسٍ مِنَ الكفرانِ
هلْ يرْتضي هذا حنيفٌ مسلمٌ *** أمْ أنّ هذا الجور في الميزانِ
حُكْمُ الإلهِ هوَ العليُّ وغيرهُ *** عندَ الحنيفِ مُفَنَّدٌ سُفلاني
قولوا لأحزابٍ تكاثرَ جَمْعُها *** أتحاربونَ الله ذا السلطانِ
خبتم خسرتم ربّنا هو غالبٌ *** والدينُ منصورٌ مدى الأزمانِ
ما غاظهمْ إلا إقامةُ دينِنا *** ببراءةٍ مِنْ كافرٍ شيطانِ
وإقامةٌ لحدودِهِ وجهادهم *** لِيَسْود دينُ اللهِ في البلدانِ
إنّ الجهادَ مُنَغِّصٌ لحياتهم *** يا حبّذا تنغيص ذي الطغيانِ
إنّ الجهادَ لِكافرٍ متمرِّدٍ *** حقّ علينا جاءَ في القرآنِ
مكروا بنا ليكون في إبطالِهِ *** أمناً لهمْ مِنْ عابدي الرحمنِ
لِيَسود كفرٌ في الديارِ جميعِها *** ويَشيعُ مُنكَرُهُمْ بلا نُكرانِ
إن الجهادَ فريضةٌ إبطالها *** كفرٌ يَهُدُّ شرائعَ الإيمانِ
يا ذروة لسنامِ دينٍ قيِّمٍ *** صارتْ جهالةَ فاتنٍ فتانِ
زعموا فساداً في الجهادِ وإنما *** تركُ الجهادِ مزلزلُ البنيانِ
بنيانُ دينٍ غيرهُ لايُرتضى *** وهو الختام لسائر الأديانِ
حتى متى حتى متى وإلى متى *** والأمرُ جَدَّ وليس فيه توَاني
أتَرى المثبِّطَ صادقاً في نصحِهِ *** لا والعزيزِ منزِّلِ القرآنِ
يا أمة إسْتَمْرأَتْ ما شانَها *** واسْتنكرتْ ما ليسَ بالنكرانِ
هلْ عزنا في ذلِّنا كلا ولا *** تدبير أمر الدينِ بالغلمانِ
كلٌّ يظنُّ إصابةً في رأيهِ *** هذي الأماني والهدى ربّاني
الأمر يعزم والمثبّط قاطعٌ *** طرق الهدى ومسالك الإيمانِ
من كانَ يؤمنُ بالإلهِ ونصرِهِ *** للدينِ ليسَ يَهُدّ بالأركانِ
بلْ إنهُ متوكلٌ مستبشرٌ *** مُتسببٌ لهزيمةِ العدوانِ
والنصرُ يأتي مِنْ وليٍّ ناصرٍ *** والأمرُ مَوْكولٌ إلى الرحمنِ
والكافرون مرادُهمْ إذلالَنا *** وضلالُنا أُمنيّةُ الشيطانِ
همْ حاربوا الرحمنَ في إلْحادِهِمْ *** وشرورهم في سائرِ البلدانِ
أصنامُ بوذا غَاظَهم تكسيرُها *** موتوا بغَيْظٍ دائمِ الأزمانِ
هَدْمُ القبورِ علىَ الكَفورِ مصيبةٌ *** ومُصَابُهُ بتحجبِ النسوانِ
وفواحشٌ والخمرُ ذاكَ ربيعُهُ *** لا يرتضي عنهُ بديلاً ثاني
وحدودُ شرْعِ اللهِ تُوجبُ غَيْظهمْ *** وَدُّوا شُيُوعَ الكفرِ والعصيانِ
لم يرضَ ربُّ العالمين بِوَصْفِهمْ *** بسَوَارحٍ تنْقادُ بالأرسانِ
بل هم أضلُّ وشرُّ من وطئ الحصى *** ليسوا كَفِئْرانٍ ولا جُرذانِ !
شرُّ الدوابِ الكافرونَ وليس ذا *** قَوْلٌ تَقَوّلَهُ بنوا الإنسانِ
بل ربُّنا بكتابه جَلَّى لنا *** أوصافهم في غايةِ التبيانِ
نَجَسٌ ورِجْسٌ خابَ منْ وَالاهُمو *** لا سيما أمْرِيكَةُ الصُّلبانِ
يا دولةَ الجبروتِ والطغيانِ *** آن الأوان لِتُرْغَمي وتُهاني
والغيظُ يُشْفى منكِ دون تمنّعٍ *** وتَرَيْ عواقبَ صولةِ الطغيانِ
المؤمنونَ قلوبهم بِتَطَلُّعٍ *** لِحُلولِ مَوْعودٍ منَ الرحمنِ
أن يبطشَ الجبارُ فيكِ لِنَشْتفي *** وتَقَرُّ أعيُننا بنصرٍ داني
يا دولة بَطِرتْ وعَمَّ فسادُها *** في جَوِّنا والبحرِ والبلدانِ
وكأنَّّ ربُّكِ زائل عن مُلْكِهِ *** ومُقلِّد لَكِ كاملَ السلطانِ
يا دولة نضجتْ وحانَ قِطافُها *** يا رب إجْعلها سَدُوماً ثاني
يا رب طهِّر أرضَنَا وبحارَنا *** منْ كلِّ كفارٍ غَويٍّ جاني
يا دولة نَسِيَتْ قوياً فوقها *** عادٌ تقولُ لَكِ احذري الدّيانِ
وثمودُ قبلكِ انظري آثارَها *** خَمَدَتْ كأن لم تَغنَ بالأزمانِ
فرعونُ قبلُ وقومُ نوحٍ قبلَهُ *** وسَدُومُ أختكِ رَبّة الذُّكرانِ
أم الدعارةِ والعهارةِ والخنا *** قدْ صرتِ عاراً في بني الإنسانِ
يا دولة بطِرتْ معيشتها وما *** خافتْ عقوباتٍ من الديانِ
خلعتْ رداء حيائها وتكشَّفتْ *** حتى تعدتْ رتبةَ الحيَوانِ
بوئي بسُخطٍ عاجلٍ ومؤجلٍ *** ما أنتِ إلا نائب الشيطانِ
الربُّ يُمْهِلُ والعبادُ غُرورُهم *** يجْني عليهم دونما إمْعانِ
والربُّ ليسَ بمهملٍ متجبِّرٍ *** مُسْتكبر ناسٍ معاد ثاني
يا قومنا توبوا فإنّ ذنوبَنا *** هِيَ صانعاتُ سلاح ذي الكفران
هِيَ موجباتُ تسلّطٍ لعدوِّنا *** وهي التي تدعو إلى الخسرانِ
هِيَ جَرّأَتْ أعداءنا فاسْتَأْسَدوا *** لمّا تبدل عزنا بهَوانِ
ما بيننا والكافرين تعايش *** كلاّ ولا وُدّ لذي الطغيانِ
نبْرا إلى الله الجليل منَ الذي *** هُوَ مُلْحِدٌ أوْ عابد الأوثانِ
والمؤمنونَ عدوهم ما غرّهم *** بل جاهدوهُ بعزّةِ الإيمانِ
مَوْلاهُمو ربٌّ عزيزٌ قاهرٌ *** فوقَ العبادِ وعَزّ ذو السلطانِ
هو ناصرٌ هو حافظٌ هو قادرٌ *** وهوَ الحكيمُ ومُوليَ الإحسانِ
مَن كانَ منْ حِزْبِ الإلهِ فإنهُ *** لا شكّ غالب عابدَ الصُّلبانِ
الله يشكرُ للعبادِ صنيعَهمْ *** ويُثيبهم نْصراً ونِيْل أماني
ليس الشكورُ مُضَيِّعاً لعبادِهِ *** إيمانَهم وجهادَ ذي الكفرانِ
كلاّ وليس بخاذلٍ مَنْ آثروا *** رضوانه مع كثرةِ العدوانِ
الله أكبر مَنْ يظنُّ بربِّنا *** سوءاً فليسَ محقق الإيمانِ
سبحانه وبحمده إحسانه *** ما حَصره بالعدّ والحِسبانِ
فلربنا حمداً يليقُ بمجده *** مِلْء السما والأرضِ والأكوانِ
إن المسارعَ للكفور بِوِدِّهِ *** يخشى دَوَائرَ ذلّةٍ وهَوَانِ
يا فتنةً سقطوا بها يا ظُلْمَةً *** جعلت حليمَ القومِ كالحيرانِ
ظهرتْ كمائنُ قومِنا مشهودة *** لمّا ابْتُلوا بالكافرِ الشيطانِ
واليوم دينُ اللهِ أقبلَ نصرُه *** بعدَ ابتلاءٍ سنّةُ الرحمنِ
يا ربّ ما أمَلٌ بغيْركَ نافعٌ *** أنت الكريمُ وأنتَ ذو الإحسانِ
اهزم عدواً للديانة ماحق *** إفساده في الأرض كالطوفانِ
بل إنه بفساده وبِشَرِّه *** قد زاد إضراراً على النيرانِ
مزّقهمو يا ربّ كل ممزّقٍ *** واخذلهمو ياربّ كل أوَانِ
أنتَ العليمُ بحالنا وبحالهمْ *** أنتَ الحكيمُ وأنتَ ذو السلطانِ
ما ينقمو منا سوى توحيدِنا *** وإقامةً لِشعائرِ الإيمانِ
مكروا وكادوا في الديارِ جميعِها *** لِيَعُمّ فيها الكفرُ بالرحمنِ
راياتُ إبليسِ اللعينِ بُنودهمْ *** وشعارهم لَبَّيْكَ للشيطانِ
تعسا لمن نسي الجليلَ لأجلِهِمْ *** وسعى يلاحقُ مركبَ الخذلانِ
ما العزُّ إلا للعزيزِ ورسْلِهِ *** والمؤمنين بمحكمِ القرآنِ
وعَوَاقبٌ محمودةٌ مضمونةٌ *** للصالحين منابذي الطغيانِ
الطالبان ومعهمُ إخوانهمْ *** رفعوا شعار الدين في البلدانِ
وسواهمو ليتَ السلامة من أذى *** يُبديهِ منْ فعلٍ وقولِ لسانِ
فليبشروا بالنصرِ فهوَ حليفهُمْ *** ويُبَدَّلوا منْ خوفهمْ بأمانِ
لسنا بعلمِ الغيبِ نرجمُ إنما *** سُنَنُ الإلهِ بغايةِ التبيانِ
ورجاؤنا باللهِ ليس بغيرِهِ *** وهو الرحيمُ ودائمُ الإحسانِ
ياربّ أسرى المسلمينَ تولَّهمْ *** بعنايةٍ ورعايةٍ وأمانِ
ياربّ فرِّجْ كربهمْ وهمومَهمْ *** أنتَ الرجا لإغاثةِ اللهفانِ
ياربّ صلّ على الذي أرسلتَهُ *** يدعو لدينِك بالهدى الرباني
ويجاهدُ الكفارَ إنْ هُمْ عاندوا *** ويُقيمُ دينَك خاتمَ الأديانِ


الكاتب: عبدالاله النجدي
التاريخ: 29/11/2008
عدد القراء: 3359

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6580  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40903269