انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    اشتقت لأكل الزبدة، فهل لي من فتوى؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


اشتقت لأكل الزبدة، فهل لي من فتوى؟!

    

بقلم الدكتور : وسيم فتح الله

 

هذا نداء مكلومٍ من هذه الأمة، لقد ضيقوا علينا حتى منعونا الحليب والزبدة، هؤلاء العلماء المتشددون المتنطعون، هذا دأبهم يحرمون ويمنعون، بالأمس حرمونا الاختلاط وفرضوا الحجاب على البنات، واليوم بحجة شتم النبي يمنعون علينا الزبدة والشوكولاتات، فهل مِن ثلة العلماء مَن يجدد الإسلام بسماحته، ويطلقنا من ضيق التشدد إلى يسره ورحابته، أغيثونا فإني قد اشتقت لأكل الزبدة...

 

هذا نداء من يخاف تشويه سمعة الإسلام، ويريد سد الذرائع كي لا تنفر منه الأنام، فديننا كما أعلم دين حب وسلام، يُرفع فيه الصليب مع المنبر في حب ووئام، وإن كانوا شتموا نبينا فهم لا يقصدون الدناءة، والعيب فينا حين نرد بالعنف والإساءة، ألم يكن الأحرى بنا أن نرسل إليهم اعتذاراً، لأننا نردد الأذان خمس مرات جهاراً، وفي كل مرة نشهد أنه النبي الرسول، وفي هذا تحريض على أتباع موسى وابن البتول، أليس من واجبنا سعة الصدور واحترام كل الأنبياء، فلم لا ننوع في كل أذان ونتخير من الأسماء، وهكذا نبين للعالم أن ديننا دين تعايش مع الآخر، سواء أكان مع المسلم أم مع الكافر، فهلا عجلتم النظر في هذه المسائل المعقدة، فإني بشوقٍ شديد إلى تناول الشوكولاته المزبَّدة...

 

يبدو أن اقتراحاتي لاقت عند أولي الأمر استحباباً، فقد أمروا لمجلس الفتوى انعقاداً، ووجّه ولي الأمير أطال الله في عطائه الزاخر، ألا يحضر المجلس حاقدٌ أو متحاملٌ على الكافر ، وكان حظ المجلس من الإفتاء التوقيع وإلقاء البيان، فقد كانت قراراته مقررة منذ حين من الزمان، وكان يعوزها حفلة من حفلات الدروايش، وحضور بعض أصحاب العمائم والطرابيش، لا سيما أن مقررات المجلس أجنبية دخيلة، وأنها لم تدخر في تجديد الدين أي حيلة، وهكذا قرر المجلس مؤتمراً لنصرة خاتم النبيين، ورأوه مناسبةً لتمرير قرارات المجلس الأمين، فلننظر بسرعة إلى قراراته المعتمدة، فإني باشتياق شديد لتناول الطعام والزبدة...

 

قرارات مجلس التسامح الإسلامي قليلة، غير أنها تخدم الدين خدمة جليلة، ومحاوره تدور حول ثلاث أشياء؛ حب الغير والديمقراطية والنساء، أما حب الغير فعالمية الإسلام تقتضيه، ولا يمنع منه إلا مكفِّرٌ سفيه، والديمقراطية ضرورة يفرضها فقه الواقع، ومن يرفضها فهو في سراديب التاريخ قابع، وأما النساء فهن اللواتي يقوم بهن المجتمع، فهن النصف والنصف الثاني منهن ارتضع، فلتكن المرأة إذاً وزيرة وحاكمة، ولنزفع عنها هذي القيود الجاثمة؛ حجاب عورة ومنع اختلاط، ألا برفع هذا فليكن الاغتباط، ولا تلتفتوا لأقوال المشددين، وقولوا للناس عنهم : وهابيين وسلفيين، وبينوا لهم أن المرأة في غنى عن التكاليف الجسدية، إن هي حلَّقت بروحانية وصوفية، فهذا لعمري تحقيق مقام الدين، وهذا هو العشق لرب العالمين، وعندها سوف نتمكن من تخفيف الأعباء والشدة، وأستطيع تناول الشوكولا مدهونةً بالزبدة...

 

انتهى اجتماع مجلس التسامح الإسلامي، وحان وقت إلقاء بيانه الختامي، ودعي إليه الصحفيات والصحفيون، نصارى ويهود ملحدون وبوذيون، وألقى الناطق على الحضور تحية السلام، فاعترض النصراني بأنها تحية الإسلام، وأن عليه تغييرها تحقيقاً للتعايش المنشود، وارتبك الناطق لهذا الطلب غير المعهود، وبعد بلع ريق وعبور للغصة، قال: جود مورنينغ واعتلى المنصة، ولما بدأ الناطق الرسمي ببسم الله الرحمن الرحيم، اعترض صحفي يهودي قائلاً: هذا اعتداء على الساميين، أليس الله يذكرنا وينسبنا إلى القرود والخنازير، فكيف تذكر اسمه في هذا البيان الخطير؟ تلعثم الناطق وارتبك اللسان، وارتعدت فرائصه وخفق منه الجنان، ولكنه استدرك حاله بجوابٍ لئيم، واعتذر بأن الييان مطبوعٌ على ورقٍ قديم، وأسقط الناطق البسملة إسعاداً لليهود، وأكد أن ذاك سهوٌ ليس بمقصود، وأخذ يقرأ الناطق بيان مجلس التسامح الإسلامي، ليعلن للناس مقرارات الاجتماع الختامي، وأراد أن يمهد للتعايش وحب الغير كي يتآلفوا، فقرأ :" إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا"، فاستدرك الملحد وصرخ بصوته الحانق، هذا فرضٌ لعقيدة الإيمان بالخالق، كيف تريدون أن نتعايش أيها المسلمون، وأنتم تفرضون عقائدكم علينا وتصرون، فأخذ الناطق يتلفت ذات الشمال وذات اليمين؛ أليس بين الحضور أحدٌ من المسلمين؟ فأجابه المسؤول الإعلامي بجوابٍ مبين، كلا! لا يوجد أحد من المسلمين، فالصحفيون المسلمون انقسموا أقساماً ثلاثة، أسيرٌ وشهيدٌ ومتابعٌ لأخبار الدياثة، أما الأسير فرمَوه بالغباوة والرجعية والجنون، وخنقوا صوته وألقوه في غيابة السجون، هكذا كانت الأوامر من بني صهيون، وأما الشهيد فقد أصابته قنبلة وشجت رأسه شظية، وذاك حين كان يوثق لآخر مجزرة صليبية، وكم قضى قبله من الصحفيين المسلمين، بين أحداث الفلوجة وغروزني وجنين، وأما من بقي ممن ينتسب للإسلام، فهو يصور راقصةً تلهو وترقص وتنام، فألق كلمتك سريعاً حتى ننهي المقاطعة، فقد أثارت في بيوت المسلمين المواجعا، حياتهم جحيم منذ أفتى بالمقاطعة المتشددون، فلا زبدة يأكلون ولا نيدو يشربون، يارب أسألك الفرج ورفع الشدة، فقد اشتقت كثيراً لأكل المربى بالزبدة...

 

تمعَّر وجه الناطق ومزق الأوراق، أي زبدة وبيانٍ أيها الأفاك، غيَّرنا السلام وشطبنا البسملة وحذفنا الآيات من الخطاب، فماذا بعد يريد منا هؤلاء الكلاب، دلني بالله عليك أين المجزرة القادمة، فإني ماضٍ إليها أسجل للتاريخ ملاحما، وإن كنت تريد الفتوى المارقة أيها المأفون، فعندك بلاط الأمير وعلماء السوء المبطلون، أما أنا فلست أطعم طعاماً ولا أذوق شراباً، مذ وجدت التقريب خدعة وسراباً، مزقت أوراقي رميت أقلامي وأخذت بالسنان، أذود عن حمى ديني وأرفع الفرقان، سأفرض بدمي جزية على صليبهم والأوثان، سأقتل خنزيراً يرتع في الأحقاف والكثبان، وأسبي روميةً تجرأت على النبي والقرآن، سأمضي إلى حيث عالِمٍ يقول الحق بلا خوفٍ أو وجل، سأمضي إليه وإن كان فيه حلول المنية والأجل، فما العيش إن لم تكن أشلاء ودماء وعبادة، عسى الله يغفر غفلتي الماضية ويرزقني الشهادة...

 

د.وسيم فتح الله
الكاتب: د.وسيم فتح الله
التاريخ: 28/12/2006
عدد القراء: 5017

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5212  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42255772