انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    حتى لا تسرق الثورة للشيخ الصادق الغريانى

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


بسم الله الرحمن الرحيم
(حتى لا تسرق الثورة) - الشيخ الصادق الغرياني - مفتي عام ليبيا

الحمد لله والصلاة، والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.
وبعد:
فإذا أردت أن تعرف حقيقة أحد، وأن تضعه في ميزان النقد لتعرف صِدقَه من كذبه، وإخلا
صه من غشه، وأمانته من عدمها، وعلمانيته من إسلامه، وهل هو من الثوار أم من اللجان، فلا تشغل نفسك بحاله الآن، ولا بما يقوله اليوم، فهو اليوم كخاطب العروس يظهر المحاسن واللياقة، ويتجمل بالأمانة والديانة، ويتكلم بالعفة والصيانة، ويتخلق بأخلاق الثوار، ويرفع الأعلام والشعار، ويتكلف كل ما تريده العروس، حتى يكون منها في حضوة، ومن قلبها على مودَّة
الثوار يوم أن كان السَّيف على الرقاب، والموت ينتهب الرجال، كانوا بضعة عشرات من الآلاف وذلك لمَّا كانت الثورة مغرما، فلمَّا تمَّ النصر، وتحولت الثورة مغنما صارت الأعداد بضع مئات من الآلاف، لا بضع عشرات
عندما كانت كلمة الحق لدى سلطان جائر تخطف الأرواح، كان الناس إمَّا ساكت وإمَّا مُوال، ومن سكت خوفًا على نفسه فهو معذور وإن حُرم السبق، ومن كان يومها مواليًا، فليس له اليوم أن يتقدم الثوار، ويرفع الشعار، هذا هو الحق والميزان )وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ( )أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ( )أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ(
إذا أردت ألا تَظلم أحدًا ولا تَظلم نفسك، فانظر إلى من تريد معرفة حقيقة أمره، يوم أن كان الفساد شارعًا أبوابه، والباطل ناصبًا شراكه، والدِّين ممنوع، والحرام مشروع، والصدق كاسد، والنفاق رائج، انظر إليه قبل (17 فبراير) أين هو كان من هذا كله؟ وما منزلته فيه؟ فما ينبئك عنه حاله آن ذاك فتلك هي حقيقة أمْرِه، لا حقيقة له سواها، فمن كان يومها أمينًا فهو اليوم أمين، ومن كان يومها ثائرًا فهو اليوم ثائر، ومن كان يومها مسلمًا ملتزما بأحكام الإسلام فهو اليوم مسلم، ومن كان علمانيا فهو اليوم علماني وهكذا .
لا أحتاج أن أذكرك ـ أيها الحريص ـ بالقذافي وانقلابه، أول أيامه، لم يزل يتملق الناس ويتمسكن، حتى تمكن، لعب منذ الأسبوع الأول من انقلابه بورقة الإسلام والدِّين، والحرص على المظلومين والمستضعفين، فأصدر أمره بمنع الخمور، ومداهمة الخمارات والفجور، فكسر في الطرقات دنانها، وأراق شرابها، وأعلن أنه عدو للأجنبي لا يقبل له وجودا، حتى لافتات المحلات منع أن تكون بحروف أجنبية، بل بلغة الضاد العربية، وزعم أنَّه أجلى الأمريكان من الملاحة في الغرب إلى طبرق في الشرق، كل ذلك خلال الأسابيع الأولى من توليه، حتى لا يشك شاك أنه وطني أتى للبلد بالتحرير والدين، وللفقراء بالعيش الرغيد، والمستقبل السعيد، ومحاربة الفساد، وتحرير المظلومين من الاستعباد، وما أن استقام له الأمر، واستتب له الأمن حتى قلب لأهله ظهر المجن، فلم تر الديار قط فسادا كفساده، نهبًا للمال، وإذلالا للرجال، ولا عداء للدين كعدائه، تدنيسا للمقدسات، وإنكارا للمسلَّمات، ولا استعبادا للمستضعفين، وقهرا للمظلومين، في سجون ظاهرة وخفية، ومشانق وإعدامات سرية وعلنية، واشتد الخطب وفدح حين قال أصبح الصبح.
تقول من تاب تاب الله عليه، والله يقبل التوبة من عباده؛ أقول نعم، لكن على من تاب، إن لم يثقل نفسه بحقوق العباد، أن يصلي مع الناس، لا أن يؤمهم، وأن يسهم معهم في البناء لا أن يقودهم، فحذار من الغفلة
معيار التَّدين والوطنية الذي لا يخطئ هو ما قلت لك ما قبل (17 فبراير) لا بعدها.
ومهما تكن عند امرئ من خليقة ... وإن خالها تخفى على الناس تعلم
وصلى الله على سيدنا محمد
وعلى آله وصحبه وسلم

الصادق بن عبدالرحمن الغرياني
مفتي عام ليبيا


الكاتب: ابوطلال من ليبيا
التاريخ: 08/11/2012
عدد القراء: 2121

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8656  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 38672997