انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    العراق...أرض الفتنة ..

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


العراق...أرض الفتنة

"الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين"


يخبر تعالى ، عن تمام حكمته ، وأن حكمته لا تقتضي أن كل من قال : « إنه مؤمن » وادعى لنفسه الإيمان ، أن يبقوا في حالة ، يسلمون فيها من الفتن والمحن ، ولا يعرض لهم ما يشوش عليهم إيمانهم وفروعه . فإنه لو كان الأمر كذلك ، لم يتميز الصادق من الكاذب ، والمحق من المبطل . ولكن سنته تعالى وعادته في الأولين ، في هذه الأمة ، أن يبتليهم بالسراء والضراء ، والعسر واليسر ، والمنشط والمكره ، والغنى والفقر ، وإدالة الأعداء عليهم في بعض الأحيان ، ومجاهدة الأعداء بالقول والعمل ، ونحو ذلك من الفتن ، التي ترجع كلها ، إلى فتنة الشبهات المعارضة للعقيدة ، والشهوات المعارضة للإرادة . فمن كان عند ورود الشبهات ، يثبت إيمانه ولا يتزلزل ، ويدفعها بما معه من الحق وعند ورود الشهوات الموجبة والداعية إلى المعاصي والذنوب ، أو الصارفة عن ما أمر الله به ورسوله ، يعمل بمقتضى الإيمان ، ويجاهد شهوته ، دل على صدق إيمانه وصحته . ومن كان عند ورود الشبهات تؤثر في قلبه ، شكا وريبا ، وعند اعتراض الشهوات ، تصرفه إلى المعاصي أو تصدفه عن الواجبات ، دل ذلك على عدم صحة إيمانه وصدقه . والناس في هذا المقام : درجات ، لا يحصيها إلا الله ، فمستقل ومستكثر . فنسأل الله تعالى ، أن يثبتنا بالقول الثابت ، في الحياة الدنيا وفي الآخرة ، وأن يثبت قلوبنا على دينه ، فالابتلاء والامتحان للنفوس ، بمنزلة الكير ، يخرج خبثها ، وطيبها.(تفسير السعدي)

هذا وقد جعل الله بعض الديار بمثابة أودية تسيل فيها التيارات الفكرية مختلطة بالهدى الالهي فتنفصل عنه على هيئة زبد لا ينفع و لا يضر ((واما ما ينفع الناس قيمكث في الارض))، ومن تلك الديار أرض العراق التي كانت دوما كمحلات الصاغة المهرة تفصل الذهب و الفضة عما اخنلط بها من التراب و الشوائب.


وتعال معي أخي الكريم في هذه الرحلة عير تاريخ البشر على هذه الارض وتامل في:
1- قصة نبيه نوح صلى الله عليه و سلم وكيف فتن الناس في ارض العراق ووقعوا في الشرك ثم ما لبث هذا الغثاء ان ذهب من على وجه الارض وبقيت الذرية المؤمنة بعد ان استوت السفينة على الجودي من أرض الموصل.


2- قصة ابراهيم صلى الله عليه و سلم و كيف بعثه الله أول ما بعثه في أرض العراق فكان امة وحده أمرهم بالتوحيد و نهاههم عن عبادة الطواغيت، وبين لوازم كلمة التوحيد من و لاء و براء على أتم وجه، فكل من جاء بعده أمر باتباع هذه الملة المباركة((قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)).


3- يونس صلى الله عليه و سلم وكيف امتحن في أرض الموصل من العراق ((فالتقمه الحوت وهو مليم))، وكيف أن الله هدى قومه ليذهب الغثاء مرة اخرى و يثبت التوحيد في هذه الارض العجيبة.

4- خاتم الانبياء و المرسلين محمد صلى الله عليه و سلم و تنبيهه المتكرر للامة بان العراق هو أرض الفتنة الذي ستدور على ارضه معارك اخر الزمان بين أولياء الشيطان و اولياء الرحمن.

وهذا قدر العراق أن يميز الله على ارضه بين معسكر الايمان والسنة و معسكر الكفر و النفاق و البدعة.

وأبتدأ تحرير العراق من طواغيت الفرس منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم على يد المثنى بن حارثة الشيباني رضي الله عنه، الذي سلم زمام الامور الى سيف الله المسلول خالد ايام أبي بكر مرورا بالامير الشهيد ابي عبيد الثقفي رضي الله عنه ليحملها خال رسول الله صلى الله عليه و سلم سعد بن ابي و قاص الذي دك البيت الأبيض بالمدائن، و استوطن الصحابة العراق و أقاموا فيه مرابطين ومجاهدين وما منعهم من السكنى فيه و الهجرة اليه أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم في كونه ارض الفتنة، بل اقاموا ليجاهدوا الفتن و يقمعوها رضي الله عنهم أجمعين.


فكانت أول الفتن في عهد الخلافة الراشدة على أرضه لتميز بين أهل السنة و أهل البدعة، قظهرت الحرورية الخوارج و المرجئة و القدرية وتميز اهل الاسلام منذ تلك الأيام الى قيام الساعة الى معسكر أهل السنة و معسكرات اهل البدع. وكانت لهؤلاء صولات على أهل السنة لمزيد من تمحيص و اجتباء((والله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون))


يقول السيد: فأما انتصار الإيمان والحق في النهاية فأمر تكفل به وعد الله . وما يشك مؤمن في وعد الله . فإن أبطأ فلحكمة مقدرة , فيها الخير للإيمان وأهله . وليس أحد بأغير على الحق وأهله من الله . وحسب المؤمنين الذين تصيبهم الفتنة , ويقع عليهم البلاء , أن يكونوا هم المختارين من الله , ليكونوا أمناء على حق الله . وأن يشهد الله لهم بأن في دينهم صلابة فهو يختارهم للابتلاء:


جاء في الصحيح:" أشد الناس بلاء الأنبياء , ثم الصالحون , ثم الأمثل فالأمثل , يبتلى الرجل على حسب دينه , فإن كان في دينه صلابة زيد له في البلاء " . .


وأما الذين يفتنون المؤمنين , ويعملون السيئات , فما هم بمفلتين من عذاب الله ولا ناجين . مهما انتفخ باطلهم وانتفش , وبدا عليه الانتصار والفلاح . وعد الله كذلك وسنته في نهاية المطاف:


(أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ? ساء ما يحكمون !). .


فلا يحسبن مفسد أنه مفلت ولا سابق , ومن يحسب هذا فقد ساء حكمه , وفسد تقديره , واختل تصوره . فإن الله الذي جعل الابتلاء سنة ليمتحن إيمان المؤمن ويميز بين الصادقين والكاذبين ; هو الذي جعل أخذ المسيئين سنة لا تتبدل ولا تتخلف ولا تحيد .(الظلال تفسيرسورة العنكبوت)


و يواصل سيد قطب رحمه الله تعليقه:


فإذا كتب الله على المؤمنين الفتنة وكلفهم أن يجاهدوا أنفسهم لتثبت على احتمال المشاق , فإنما ذلك لإصلاحهم , وتكميلهم , وتحقيق الخير لهم في الدنيا والآخرة . والجهاد يصلح من نفس المجاهد وقلبه ; ويرفع من تصوراته وآفاقه ; ويستعلي به على الشح بالنفس والمال , ويستجيش أفضل ما في كيانه من مزايا واستعدادات . وذلك كله قبل أن يتجاوز به شخصه إلى الجماعة المؤمنة , وما يعود عليها من صلاح حالها , واستقرار الحق بينها , وغلبة الخير فيها على الشر , والصلاح فيها على الفساد .(االمرجع السابق)

ثم ظهرت كلمة أهل السنة حتى يقول شيخ الاسلام في حق بغداد التي يزدريها اليوم كثير من ادعياء العلم:
أن بغداد إنما صار فيها من العلم والإيمان ما صار وترجحت على غيرها بعد موت مالك وأمثاله من علماء أهل الحجاز، وسكنها من أفشى السنة بها وأظهر حقائق الإسلام مثل أحمد بن حنبل وأبي عبيد وأمثالهما من فقهاء أهل الحديث ومن ذلك الزمان ظهرت بها السنة في الأصول والفروع وكثر ذلك فيها وانتشر منها إلى الأمصار وانتشر أيضًا من ذلك الوقت في المشرق والمغرب، فصار في المشرق مثل إسحاق بن إبراهيم بن راهويه، وأصحابه وأصحاب عبد الله بن المبارك وصار إلى المغرب، من علم أهل المدينة ما نقل إليهم من علماء الحديث فصار في بغداد وخراسان والمغرب من العلم ما لا يكون مثله إذ ذاك بالحجاز والبصرة‏.‏


5- ودخل المغو ل أرض العراق بدعوة من الرافضة لعنهم الله، فزلزل الناس و انقسموا ليميز الله الخبيث من الطيب مرة أخرى، يقول شيخ الاسلام رحمه الله: وهكذا لما قدم هذا العدو كان من المنافقين من قال‏:‏ ما بقيت الدولة الإسلامية تقوم، فينبغى الدخول فى دولة التتار‏.‏ وقال بعض الخاصة‏:‏ ما بقيت أرض الشام تسكن، بل ننتقل عنها، إما إلى الحجاز واليمن، وإما إلى مصر‏.‏ وقال بعضهم‏:‏ بل المصلحة الاستسلام لهؤلاء، كما قد استسلم لهم أهل العراق، والدخول تحت حكمهم‏.‏


فهذه المقالات الثلاث قد قيلت فى هذه النازلة‏.‏ كما قيلت فى تلك‏.‏ وهكذا قال طائفة من المنافقين، والذين فى قلوبهم مرض، لأهل دمشق خاصة والشام عامة‏:‏ لا مقام لكم بهذه الأرض‏.(مجموع الفتاوى-مجلد28)‏


ويقول رحمه الله: : وفيهم صنف رابع شر من هؤلاء‏.‏وهم قوم ارتدوا عن شرائع الإسلام وبقوا مستمسكين بالانتساب إليه‏.‏ فهؤلاء الكفار المرتدون، والداخلون فيه من غير التزام لشرائعه، والمرتدون عن شرائعه لا عن سمته، كلهم يجب قتالهم بإجماع المسلمين، حتى يلتزموا شرائع الإسلام،وحتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله،وحتى تكون كلمة الله ـ التي هي كتابه وما فيه من أمره ونهيه وخبره ـ هي العليا‏.‏ هذا إذا كانوا قاطنين في أرضهم، فكيف إذا استولوا على أراضي الإسلام‏:‏ من العراق، وخراسان، والجزيرة، والروم، فكيف إذا قصدوكم وصالوا عليكم بغيا وعدوانًا‏؟‏‏!‏ ‏{‏أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عليهمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ على مَن يَشَاء وَاللّهُ عليمٌ حَكِيمٌ‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 13- 15‏]‏‏.‏


واعلموا ـ أصلحكم الله ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قد ثبت عنه من وجوه كثيرة أنه قال‏:‏ ‏(‏لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم إلى قيام الساعة‏)‏، وثبت أنهم بالشام‏.‏


فهذه الفتنة قد تفرق الناس فيها ثلاث فرق‏:‏ الطائفة المنصورة، وهم المجاهدون لهؤلاء القوم المفسدين‏.‏ والطائفة المخالفة،وهم هؤلاء / القوم، ومن تحيز إليهم من خبالة المنتسبين إلى الإسلام‏.‏ والطائفة المخذلة، وهم القاعدون عن جهادهم؛ وإن كانوا صحيحي الإسلام‏.‏ فلينظر الرجل أيكون من الطائفة المنصورة أم من الخاذلة أم من المخالفة‏؟‏فما بقي قسم رابع‏.‏(المصدر السابق)


ويصف لنا روافض عصره فيقول:


والرافضة تحب التتار ودولتهم؛ لأنه يحصل لهم بها من العز ما لا يحصل بدولة المسلمين‏.‏ والرافضة هم معاونون للمشركين واليهـود والنصارى على قتال المسلمين، وهم كانوا من أعظم الأسباب فى دخول التتار قبل إسلامهم إلى أرض المشرق بخراسان والعراق والشام، وكانوا من أعظم الناس معاونة لهم على أخذهم لبلاد الإسلام وقتل المسلمين وسبى حريمهم‏.‏ وقضية ابن العلقمى وأمثاله مع الخليفـة، وقضيتهم فى حلب مع صاحب حلب مشهورة يعرفها عموم الناس‏.‏ وكذلك فى الحروب التى بين المسلمين وبين النصارى بسواحل الشام، قد عرف أهل الخبرة أن الرافضة تكون مع النصارى على المسلمين، وأنهم عاونوهم على أخذ البلاد لما جاء التتار، وعز على الرافضة فتح عكة وغيرها من السواحل، وإذا غلب المسلمون النصارى والمشركين كان ذلك غصة عند الرافضة، وإذا غلب المشركون والنصارى المسلمين كان ذلك عيدًا ومسرة عند الرافضة‏.‏


ودخل فى الرافضة أهل الزندقة والإلحاد من ‏[‏النصيرية‏]‏ و‏[‏الإسماعيلية‏]‏ وأمثالهم من الملاحدة ‏[‏القرامطة‏]‏ وغيرهم ممن كان بخراسان والعراق والشام وغير ذلك‏.‏ والرافضة جهمية قدرية، وفيهم من الكذب والبدع والافتراء على الله ورسوله أعظم مما فى الخوارج المارقين الذين قاتلهم أمير المؤمنين على وسائر الصحابة بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل فيهم من الردة عن شرائع الدين أعظم مما فى مانعى الزكاة الذين قاتلهم أبو بكر الصديق والصحابة‏‏.‏(المصدر السابق)

6-نسير مع الزمن و بعد قرون من هذه الاحداث تعود الجاهلية من جديد و تسود عبادة القبور و الطواغيت فييسر الله رجلا من نجد يجدد دينه ، فيسافر الى العراق ويطلب العلم في البصرة ليؤلف كتابه العظيم(كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد) ثم يعود شيخ الاسلام محمد بن عبد الوهاب الى أرض الجزيرة ناشرا دين التوحيد في ربوعها و تغزو جيوش الموحدين معاقل المشركين في كربلاء و النجف، وتمتد دعوة التوحيد لتصل الى بغداد فيستجيب لها نفر من العلماء الكرام أمثال الشيخ محمود شكري الالوسي و تلاميذه ولعل من اهمهم الشيخ الامام عبد الكريم أبو الصاعقة رحمه الله الذي انشأ على يديه نخبة من دعاة التوحيد الذين تمكنوا من نشر هذه الدعوة المباركة خلال السنوات المظلمة ايام الملاحدة البعثية .


7- وبعد هذه الرحلة الطويلة نصل الى عصرنا الحاضر لنشهد العراق مرة اخرى و قد هيأ له القدر اين يكون فيصلا و فرقانا و امتحانا و فتنة لاهل الاسلام على أرضه و في جميع اقطار الارض، فيصول العدو الكافر الاصلي و يهلك الحرث و النسل و يتعاون مع الرافضة الحليف التقليدي، ومع ذلك ينبري بعض المنافقين- كما حصل ايام شيخ الاسلام ابن تيمية تماما –بين مخذل و مثبط و داخل في حكم الكفار ورغم أن كثيرا من بلاد الاسلام قد أحتل من قبل العراق الا أنا ما سمعنا و لا رأينا مثل تصريحات و أعمال هؤلاء في حق العراق و المجاهدين، وما ذاك الا لان العراق أرض فتنة تفصل بين اهل الحق و اهل الباطل.


و يتميز أهل السنة مرة أخرى فلا يداهنون و لا يجاملون و لا يذعنون لسدنة السلاطين بل يحملون السلاح و تنظم اليهم طلائع الطائفة المنصورة من جميع ارجاء المعمورة يرجون الشهادة لاعلاء كلمة الله وهي (كتابه وما فيه من أمره ونهيه وخبره) وكما هيأ الله من قبل احمد و ابن تيمية هيأ الله اليوم رجالا حملوا الامانة ف((صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر)).

وسقط في أرض الفتنة أو خارجها كثير ممن كنا نظن به الخير((إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ))، فتمايزت الصفوف مرة أخرى ومحص الله الخبيث من الطيب .

وكتب
أبو مارية القرشي

الكاتب: أبو مارية القرشي
التاريخ: 28/12/2006
عدد القراء: 4474

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8995  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 39618200