انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    مقابلة مجلة العصر مع فضيلة الشيخ حامدالعلي

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


مقابلة مجلة العصر مع فضيلة الشيخ حامدالعلي

أجرت مجلة العصر الإلكترونية لقاء مع الشيخ حامد عبد الله العلي ولما كانت الأسئلة منتقاة بإحكام فرغنا الشريط المسجل ، وننشر مادته هنا أيضا في هذا الموقع ـ مع إضافات قليلة جدا أضافها الشيخ كتابة ـ لتعم الاستفادة أكبر عدد من متابعي موقعنا ، فكانت هذه المادة التي نقدمها لكم ، وننوه متابعي موقعنا أننا اختصرنا الإجابات هنا عن اللقاء الأصلي المطول الذي سينشر بالصوت في مجلة العصر الإلكترونية ،،،،،

اللجنة المشرفه على الموقع

ضمن سلسل الحوارات التي تنظمها مجلة العصر الإلكترونية، نتشرف اليوم باستضافة فضيلة حامد العلي على الهاتف لعرض أبرز القضايا المثارة على ساحة الأحداث.

س1- ألا ترون أن ما يسمى بمنهج الوسطية الإسلامية، أصبح علما على الشواذ من الأقوال والمرجوح من الآراء، استغله البعض للترويج للمدرسة العصرانية (أو العقلانية عند البعض) القائمة على التفلت من حجية النصوص الشرعية؟ وما خلفية الظهور المكثف والمركز بشكل ملفت عبر الفتاوى والمنابر الإعلامية في القترة الأخيرة؟

الوسطية اسم أصله شرعي ، مأخوذ من قوله تعالى ( وكذلك جعلناك أمة وسطا) وهي تعني الاعتدال في كل شيء ، ولهذا اشتهر في كلام العلماء أن الحق هدى بين ضلالتين ، وحسن بين سيئتين ، والمقصود ضلالة الإفراط ومجاوزة الحد المشروع ، وضلالة التفريط وهو القصور والتقاصر عن بلوغ هدى الشريعة .
وليس غريبا أن يستعار الاسم الشرعي المحمود فيوضع على معاني غير شرعية ، فالمعتزلة من أهم أصولهم الخمسة التوحيد ويقصدون به نفي الصفات ، كما أن التنزيه عند عامة المتكلمين الاشعرية وغيرهم يقصدون به نفي غير الصفات السبعة وهو باطل .

واللادينية يطلق عليها العلمانية ، وهي جهل وجاهلية لان كل ما يخالف حكم الله تعالى هو الجهل بعينه ، قال تعالى ( أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون ) والوسطية كذلك ، فربما أطلق هذا الاسم على معناه الحق ووافق مراد الشرع ،وربما أطلقه أصحاب ضلالة التفريط ، المقصرون في حدود الشريعة ، المنهزمون أمام الهجمة الغربية على الإسلام ، ربما أطلقوه على منهجهم المنهزم ، ولذلك تسمعهم يحاولون تطويع الإسلام للمفاهيم الغربية في حقوق الإنسان وحقوق المرأة ومفهوم الجهاد الإسلامي ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وغيرها من المفاهيم الإسلامية ، وقد تجلى هذا واضحا عندما قررت حركة طالبان هدم الأصنام ، فقد وقف كثير من المحسوبين على العلوم الشرعية والدعوة الإسلامية مع الأمم المتحدة في دعوتها إلى إبقاء الأصنام ، وهي منطلقها من مفاهيم ثقافية لا تعترف بأحقية دين الإسلام على غيره من الاديان ، هذا مثال و الأمثلة كثيرة.

الخلاصة أن الاسم الشرعي لهذا المنهج الذي يطلق أصحابه عليه الوسطية ، اسمه الشرعي هو اتباع الهوى ، فكل ما يخالف الشريعة هو اتباع للهوى ، والهوى يحمل الإنسان على مطاوعة أعداء الإسلام خوفا من اتهامه بالتزمت والتشدد والتطرف والإرهاب ، فهواه يملي عليه اللجوء إلى جانب ( لاتنفروا في الحر ) وترك جانب ( اصبروا وصابروا ورابطوا ) .

وأما كون حضورهم كثيفا ، فهذا لايستغرب في ظل الهجمة على الإسلام ، وتحلل زعامات الأمة السياسية من التقيد به وهي تملك وسائل الإعلام وتسيطر على ما ينشر فيها ، فمن البدهي أن تختار من يوافقهم على أهواءهم ، تختار من يطمئن الناس أن الإسلام لايخالف ما ترونه في مؤسسات الدولة ، وإن خالفه فإنه شيء يسير لايؤثر ، فالطيور على أشكالها تقع ، وشبه الشيء منجذب إليه ، فهم يريدون من يمثل الإسلام ويقول لهم ، الغناء حلال ، والحكم بالشريعة لايعني قطع الأيدي ولا رجم الزاني ، والمرأة تكون زعيمة ، حتى لايظهرهم بمظهر المخالف للإسلام .

س2- البعض يتوقع أن مستقبل الدعوة الإسلامية سيخضع إلى حد ما لتدافع تياري التأصيل الشرعي والوسطية المشوهة، وثمة تخوف أن ينشغل الصف الإسلامي بشظايا هذا التدافع على حساب مواجهة التحديات القائمة، ما مصداقية هذه النظرة؟
 
كون الدعوة الإسلامية تنشغل بالدفاع عن الدين من محاولات التشويه من داخل الدين وباسمه ، أمرا شرعيا ومطلبا وواجبا دينيا ، وهذه تسمى التحديات الداخلية ، ولا يجوز ترك كل من يريد أن يفسد الدين باسم الدين وشأنه ، بل أحيانا أقول أحيانا مواجهتهم أوجب من جهاد الأعداء ونعلم قصة ابن النابلسي الذي قال له جوهر الفاطمي بلغنا أنك قلت لو كان معي عشرة أسهم لجعلت واحدا في الأعداء وتسعة فيكم ، قال لم أقل ذلك ، بل قلت يجعل تسعة في الأعداء والعاشر فيكم أيضا فإنكم غيرتم الدين وقتلتم الصالحين ، وفي تاريخ علماء الإسلام كان الرد على أهل البدع يأخذ حيزا مهما جدا من النشاط الدعوي ، ولكن ترتيب الأولويات مطلوب أيضا ، فالتحديات الخارجية خطيرة وكبيرة جدا , ولا يجوز أن يغفل أن مواجهتها فرض متحتم أيضا .

وكذلك بناء المؤسسات الإسلامية العملاقة ، وتنميتها في كل البلاد الإسلامية ، أمر حيوي وذو أولوية قصوى أيضا .

س3- لننتقل إلى واقع الأجيال المسلمة في منطقة الخليج، ألا تلاحظون شيخنا الفاضل بأن جيل الشباب الخليجي الحالي، يتعرض جهاز مناعته التربوية والتعليمية إلى شبه اختراق من تيارات الميوعة وتجار الرذيلة، وهو مستهدف من الدوائر المتربصة في الداخل والخارج للإجهاز على عناصر القوة والمناعة فيه؟
الأجيال في منطقة الخليج تتعرض لغزو ثقافي وأخلاقي ، مثل الذي تتعرض له كل الأجيال في الوطن العربي والإسلامي ، بل ربما تكون المقاومة في الخليج أكثر قوة ، بسبب أن الناس لازالت أقرب إلى الفطرة والإسلام نسبيا ، لكن على آية حال الخليج مستهدف ، ومن الأمثلة على ذلك ، إثارة الدعوة إلى حرية المرأة والإصرار على تبني المفاهيم الغربية فيما يسمى حقوق المرأة بشكل مكثف في الآونة الأخيرة ، حتى إثارة موضوع حرية الرأي والتعبير ، والتوجه الغربي لتكثيف الوجود العسكري الغربي في الخليج واضح جدا ، وتطبيع قطر وعمان مع الكيان الصهيوني مؤشر ثالث ، على كل حال ، الخليج مستهدف لانه غني بالمصدر الحيوي للطاقة الذي يعتمد عليه الغرب في تفوقه على العالم ، فمن البدهي أن يكون مستهدفا ، نحن نذكر الخوف والرعب الذي انتشر في الغرب بعد أزمة الطاقة في 73م ، وبعده وضعت خطط عسكرية لغزو منابع البترول ، وخطط سياسية للهيمنة على هذه المنطقة الحيوية ، والخليج مستهدف أيضا لانه مهد الإسلام ، ومهبط الوحي ، فهذه الجزيرة هي قلعة الإسلام ، عندما ترى مكدونلاد وهاردز حول الكعبة ، فهذا مؤشر يريح الغرب ، ولكنهم يريدون أكثر من ذلك ، يريدون أن يرون انهزام الحضارة الإسلامية في عقر دارها ، كما هزمت حضارتهم في عقر دارها في القسطنطينية في التاريخ الغابر، إنها آثار العقلية الصليبية ، ومبدأ صراع الحضارات كما قال هنتجتون ، إلى جانب الأطماع الاقتصادية في النفط الخليجي .

س4- أليس لوجود القوات العسكرية الغربية (الأمريكية والبريطانية) في منطقة الخليج، علاقة بمخطط الإجهاز على شباب الخليج، وتكريس السلبية في محيطه؟ وهل لنا أن نعرف موقفكم من الوجود العسكري في الخليج؟
أشرت إلى هذا في الجواب على السؤال السابق ، يجب أن نعلم أن الوجود العسكري في الخليج خطط له لتحقيق أهداف مرتبطة بأهداف الكيان الصهيوني إلى حد بعيد ، اسرائيل شاحاك يقول في كتابه أسرار مكشوفة ، إن سياسة اسرائيل قائمة على مبدأين :

الأول : يجب إبقاء العرب تحت هيمنة أجنبية .
 
الثاني : يجب منع أي دولة في المنطقة أن تحقق التوازن الاستراتيجي العسكري مع اسرائيل أي امتلاك القنبلة النووية .

لايريد الغرب أن يمتلك العراق أو إيران القنبلة النووية ، لانه لايريد ذلك ، ولان اسرائيل التي ارتبطت سياستها الخارجية أيضا بأمريكا لاسباب كثيرة ليس هنا مجال ذكرها ، لاتريد ذلك ، كذلك لايريد الغرب أن تكون هناك قوة عظمى في منطقة الخليج تنازعه مصالحها الاستراتيجية ، والكيان الصيهوني لايريد ذلك بالطبع أيضا ، وحرب الخليج الثانية اعتمدت في الدرجة الأولى على خطأ العراق في الحسابات ، وهو خطأ جسيم جدا ، كان خطؤه في حسابات السياسة العالمية ، خطأ تاريخيا يدفع العراقيون ثمنه غاليا جدا ، ودفعت الأمة الإسلامية ثمنه أغلى بكثير .

والوجود الأجنبي في الخليج لايريده أحد ، بل الوجود العسكري أو الهيمنة السياسية أو الاقتصادية على كل الدول العربية والإسلامية لايريدها مسلم ، ولايريدها شخص يريد أن يكون له ولامته كرامه ، غير أن السؤال كيف تتخلص الأمة ليس الكويت كقرية صغيرة في الوطن الإسلامي أو الخليج كجزء عدد سكانه الأقل في الوطن الإسلامي ، كيف تتخلص الأمة من التبعية السياسية وتخلف قوتها العسكرية ، والتبعية الاقتصادية ، والظلم والاستبداد السياسي ، والتمزق ، هذه الأسباب الرئيسية التي جلبت الوجود العسكري والتبعية السياسية ، كيف نتخلص منها ، فيطرد الوجود العسكري في الوطن العربي كله ، سواء كان في صورة جيوش ومعدات غربية ، أو جيوش عربية تحقق أهداف خارجية لان زعاماتها السياسية أشد إخلاصا للغرب من الغرب نفسه .

السؤال الكبير ، كيف نحيي مشروع نهضة كامل ، يؤدي بصورة دائمة وسليمة إلى تخلص الأمة الإسلامية من كونها على هامش الحياة ؟
س5- ما هي الخطوات العملية التي تعرضونها لحماية أجيالنا الصاعدة من الاختناق الفكري والخلقي؟

يجب أولا إنشاء مؤسسات إعلامية إسلامية عملاقة، لان الاختناق الفكري والخلقي إنما وصل إليها عبر الإعلام ، الفضائيات والإنترنت .. الخ ، والسلاح يجب أن يقابل بسلاح مثله ، الخطوات العملية أولا وضع مشروع إعلامي إسلامي متحرر من تبعية أي سلطة سياسية ، ثانيا : توفير دعم مادي ضخم ومستمر له ، ثالثا : توفير مادة عصرية وجذابة توصل المفاهيم الأخلاقية والفكرية الإسلامية في صورة عصرية لهذه الأجيال التائهة ، ويجب أن يكون هذا الحل سريعا جدا ، وكل حلول قبله ستأتي متأخرة جدا وبعد فوات الأوان ، فالعالم اليوم هو ثورة معلومات مذهلة ، لاتستطيع أن تلاحقها إلا بمثلها ، حلول جزئية متناثرة في الوطن الإسلامي الفسيح ، تكوين جماعة صغيرة أو مجلة هناك وهناك ، هذه حلول جزئية صالحة ومباركة ، ولكنها غير كافية .

س6- لننتقل إلى الصراع الدائر على أرض فلسطين المحتلة، كيف تقومون الوضع هناك؟

الوضع يقترب من عنق الزجاجة ، ويحمل مفاجآت تاريخية من وجهة نظري ، الانتفاضة انتقلت إلى مرحلة السلاح ، الشعب مصر على التضحية ، وطريق الجهاد ، وقد وضع أولويته الأولى مواصلة الانتفاضة حتى النصر ، الدول العربية أسقط في يدها ، السلطة خرج الأمور عن السيطرة بالنسبة إليها ، شارون يحلم بأن يكون بطلا تاريخيا يطرد العرب من أرض الميعاد أو يجيرهم على العيش حسب شروطه ، تقويمي للوضع أنه لايمكن السيطرة على الانتفاضة ، وأنها ستكبر ، وستجر المنطقة إلى حرب ، وأنه يجب أن تؤدي هذه المرة إلى نهاية للكيان الصهيوني أو لقوته وتفوقه في المنطقة ، فهي إما نهاية اسرائيل ، أو بداية النهاية إن شاء الله تعالى ، وقد كتبت في هذا مقال مطول عن احتمالات مستقبل الانتفاضة في موقعي في الإنترنت فيمكن الرجوع إليه هناك .
س7- أثيرت مؤخرا مسألة حكم العمليات الاستشهادية في فلسطين، فهل لكم أن تلخصوا لنا اجتهادكم في هذه المسألة النازلة؟

العمليات الاستشهادية جائزة بشرط أن تنكى في العدو ، حتى لاتكون مفسدة قتل المجاهد نفسه لاتقابلها مصلحة أرجح منها ، وارى أن المسألة ليست نازلة ، فعلماء الإسلام وفق ما نقلت من فتاواهم كما نشرته في الجواب على سؤال وارد من قبل ، أفتوا بجواز أن يعرض المجاهد نفسه للموت المحقق في مواجهة العدو حتى لو كان وهو لايرجو نجاة ، إذا كان في ذلك مصلحة جهادية كإرهاب العدو أو فتح نقب للمسلمين في الحصن يمكنهم من فتحه ، أو القضاء على عقبة كبيرة أمام الجهاد ، مثل ذلك المجاهد الذي ضحى بنفسه وهو يعلم ، لقتل الفيل الذي كانت تفر منه خيول المسلمين في إحدى الغزوات ، وهذا الحكم الشرعي مبني على ما يلي :

أولا : أن قتل النفس محرم إذا كان ازهاقا للنفس يأسا من روح الله تعالى ، فالمنتحر إذا قتل نفسه جزعا من مصيبة يائسا من الحياة ، فهذا يعني أنــــه :
ــ إما لايثق بقدرة الله تعالى على إخراجه من البلاء ، فكأنه لايؤمن بالتوكل على الله تعالى .

ــ وإما أن يعتقد أن ذنوبه تمنع من استجابة الله له ، فهو يائس من قبول الله تعالى لتوبته ، وهذان أمران محرمان أشد التحريم ، ولهذا كان المنتحر بقتل نفسه يأسا مستوجبا لدخول النار .

ومن هنا فإذا كان المجاهد يريد قتل نفسه من أجل أن يتوصل بذلك إلى قتل أعداء الله تعالى ونصر دينه واعلاء كلمته ، فانه راغب فيما عند الله تعالى أشد الرغبة ، مشتاق إلى لقائه ، فهو ضد المنتحر تماما ، فكيف يكون له حكمه .

ثانيا : أن الجهاد أصلا مبني على التسامح في حصول مفسدة قتل النفس من أجل تحصيل مصلحة إعلاء كلمة الله تعالى ، فالجهاد أصلا يعني أصلا التعرض للقتل ، ويدل على هذا قصة الغلام مع الملك ، فإن الغلام دل الملك على ما يمكنه من قتل الغلام ورجح مصلحة علو أمر الدين على مفسدة تسببه في قتل نفسه ، ولهذا يشرع للمجاهد أن يتمنى الشهادة ، ويضع نفسه في الجهاد مواضعا يطلبها ، لان الله تعالى يحب أن يرى المؤمن يطلب الموت لمرضاته ، لان ذلك غاية الإيمان وذروة سنامه ، فإذا قتل المجاهد نفسه بغية أن يجعل ذلك سببا لقتل الأعداء معه أو زعيما من زعماءهم أو إفساد سلاح فتاك يقتل المسلمين ونحو ذلك مما فيه تحقيق مصلحة عامة للجهاد ، داخل في نفس القاعدة الشرعية التي بني عليها مشروعية الجهاد .

ثالثا : أن العلماء لما أجازوا أن ينغمس المجاهد في صف العدو طالبا للموت المحقق وهو لايرجو نجاة من أجل إرهابهم وتقوية المسلمين وتشجيعهم على الموت في سبيل الله ، فيكون سببا في إتلاف نفسه لله ، فذلك يدل على تجويز أن يقتل نفسه لقتل الأعداء معه بأن يكون مباشرا لقتل نفسه لله تعالى ، لان السبب والمباشرة في حكم القتل سواء في أحكام القصاص ، فكذلك هنا في مسألتنا هذه .
وينبغي أن نتذكر أن هذا السلاح اليوم أعني العمليات الاستشهادية مهم وخطير جدا ، ويعين المسلمين في ظل الضعف العسكري على تكوين توازن الرعب مع عدوهم ، لاسيما وفي إيمان المسلم من اليقين بما عند الله ما يحمله على طلب الموت في سبيل الله مالا يوجد مثله عند أي أمة أخرى ، فلماذا ننزع هذا السلاح المؤثر والمهم من أيدي المسلمين ، في وقت هم في أمس الحاجة إليه ؟؟!!

هذه هي الأصول الشرعية التي بنيت عليها الفتوى ، والمسألة اجتهادية على أية حال ، والله أعلم

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 06/12/2006
عدد القراء: 7130

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7099  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42584850