انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    عسى أن لاتقرأ هدى هذا المقال إذا كبــرت

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


عسى أن لاتقرأ هدى هذا المقال إذا كبــرت

حامد بن عبدالله العلي

لم تكن الطفلة الفلسطينية هـُدى تنوح على أبيها المنجدل بين يديها فحسب ، بل كانت و الله تنوح على هدى ضاع من أمّة ، وكرامة ضيّعتها ، فلم تقدر أنْ تمنع عنها عبث صهاينة بكرامتها ، بلغَ إلى مدى ، فاق كلّ حدود القدرة على وصف شناعته ،

تُرى ماذا يجول في نفس هُدى اليوم ، وهي تُلقي ببصرها حولها عبر المساحات الشاسعة للأصقاع العربيـة ، فتجـد نفسها بين أمـّة المليار ، ثم تبصـر هذه الأمواج البشـريّة بلا عـدّ ولا حـدّ ، من الملايين من المسلمين ، لاتملك سوى أن تنظر إلى هدى شفقةً ، ثم ترجع إليها أبصارهــا في حســرةً ، كأنما القيود الثقال على أيديهم ، وفي أرجلهم إلى أعناقهم ، كأنهم ينظرون وهم لايبصرون ، وينصتون ولكن لايسمعون !

عجبا ! كيف يذبح اليهود المسلمين من عقود ، متبجحين بالتعطش للظهور بصورة الذباح القاتل ، كما في رواية دزرائيلي ـ الذي أصبح رئيس وزراء بريطانيا بعــــدُ ـ أن اليهودي يقول: ( أخيرا أنا رجل ، هذه ، هذه فعلا هي الحياة ، فلأعش ذابحــا ..) ،،

كيف ؟! من دخولهم أرض فلسطين ردف الحملة الصليبية البريطانية ، ومنذ أن أطلق بن غوريون (حكمته الصهيونية ) المشهورة : ( إن خير مفسر ومعلق على التوراة هو الجيش ) ، من مجازرهم في دير ياسين وكفر قاسم ..إلخ على يد الهاجاناه والبالماخ ، ومن قانا إلى المسجد الإبراهيمي ، ومن مذابحهم في مدن لبنان ، إلى مدن فلسطين في جنين، وغزة ،وغيرها ، وخارج ، وداخل كيانهم المغتصب ،

وما يقترفونه كلّ يوم ، بل كلّ ساعة وهم في أمن تام من أيّ أذى ، حتّى لهجة الشجب العربي ، تهذّبت كثيرا عمّا مضى ، فأصبح خاطر زعماء الصهاينة أعز من أن يُكدّر ، وأغلى من أن يُمسّ بما يحزنه ، من دماء أطفال المسلمين في فلسطين !

كيف يحدث هذا ؟!

تعالوا نستأذن التاريخ ، لنفتح كوّتين منه ، لنرى مشهدين :

قبل نصف قرن كان الكيان الصهيوني محاصر عسكريا ، وسياسيا ، وثقافيا ، وكان يكفي لنسف أيّ شخصية عربية أن يثبت عليها صلة ما مع أحد الصهاينة فحسب ، كانت المنابر تضج بالدعوة إلى الجهاد ، وتفضح مخططات الصهاينة وأولياءِهم ، وكانت الأمة ترى عدوها الحقيقي عدوا ، ومن يواليه وينصره علينا ، عدوا أخطر منه .

واليوم في المشهد الحالي : الصورة منقلبة إلى الضد ، المحاصرون هم أهل الجهاد داخل فلسطين ، الذين يدفعون عن دينهم ، ودماءهم ، وأرواح أطفالهم ، يقاومون مجازر اليهود .

حُوصروا من كلّ جهة ، وأصبح من يمدّهم بالمال إرهابيا يستحق العقوبة بالنكال ، وأمّا من يفكر أن يمدهم بالسلاح أو الرجال فتلك الطامّة الكبرى ، والجريمة العُظمى ، ومن يفكر أن يعبر إلى الكيان الصهيوني لينصرهم ، فحقه رصاصة في ظهره ، ينال بها قاتله نوط الشجاعة والبسالة !!

ولاريب أن بين المشهدين في هذا النصف قرن من الزمان ، استعمل اليهود كل ما أوتوه من مكايد إبليسية لتمزيق هذه الأمّـة ، وإشغالها بما يلهيها عن حقوقها وكرامتها ، وتكبيلها بحبائل المكر السياسي ، الذي يعطل كل طاقتها ومكامن قوتها ،

حتّى إذا لم يبق لها إلاّ عقيدتها ، شنّوا حملتهم الشعواء على العقيدة نفسها ، وجاءوا يحومون حول مناهج التعليم ، ومؤسسات الثقافة في بلادنا،

لينزعوا منها ثلاثة مفاهيم كفيلة بإعادة الأمة إلى عزها :

مفهوم الولاء بين المسلمين ، والبراءة من الكافرين.
مفهوم الجهاد .
مفهوم دور العداء اليهودي الذي يمثل الخطر الأكبر على الأمة ، وليس على فلسطين فحسب.

ويضعوا بدلها ثلاثة مفاهيم يهودية خبيثة :

مفهوم الشرق أوسطية بديلا عن الرابطة الإسلامية ، أو حتى العربية
مفهوم مكافحة الإرهاب ، وتفريغ جهود المفكرين والعلماء فيه ، بدل تفريغها في الجهاد .
مفهوم التطبيع مع اليهود ، وأن كيانهم كيان طبيعي له الحق في الوجود والعلاقات الطبيعية مع العالم الإسلامي .

ثم تعالوا لنضع مشهد الطفلة هدى اليوم في هذا السياق !

وتعالوا نسألها بمرارة تقطع قلوبنا ، هل عرفت الآن لماذا كنت تصرخين ولامجيب !

وهل عرفت الآن أكابر مجرميها ، الذين يمنعون أمّتك من أن تجيبك ؟!

إنهم كلّ ساع في تحقيق أهداف المكر اليهود في أمّتنا ، حتى أولئك الظلمة الصغار الذين يلاحقون المصلحين ، يتجسسون، ويتلقفون من أفواههم كلمات العزة التي أصبح التلفظ بها أكبر جريمة أمنية في بلادنا !

غير أننا نسأل الله تعالى أن تكبـر هدى فلا تقرأ هذا المقال فتزداد حسرة ، بل تقرأ واقعا آخر تخلّصت فيه أمتنا العظيمة من الخونة من داخلها ، لتنتصر على عدوها من خارجها آمين .


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5819

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7425  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42566892