انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    من أسرارِ الصّلاة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


من أسرارِ الصّلاة
 
 
حامد بن عبدالله العلي
 
لم أر في كلام العلماء أفضـل من تلخيص الإمـام ابن القيم رحمه الله لسرّ أسرار الصلاة إذ قال: ( للعبد بين يدي الله موقفان ، موقف بين يديه في الصلاة ، وموقف بين يديه يوم لقائه ، فمن قام بحق الموقف الأول ، هـُوِّن عليه الموقف الآخر ، ومن استهان بهذا الموقف ،  ولم يوفـّه حقه ، شُّـدّد عليـه ذلك الموقــف ، قال تعالـى : ( ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا ، إنَّ هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوماً ثقيلا ).
 
وقال في كتابه العظيم أسرار الصلاة : ( فاعلم أنَّه لا ريب أنَّ الصلاة قـرّة عُيون المحبّين ، و لذّة أرواح الموحدين ، و بستان العابدين و لذّة نفوس الخاشعين ، و محكّ أحوال الصادقين ، و ميزان أحوال السالكيـن ، و هي رحمةُ الله المهداة إلى عباده المؤمنين )
 
وقال أيضا : ( ولما امتحن الله سبحانه عبده بالشهوة ، و أشباهها من داخل فيه ، و خارج عنه ، اقتضت تمام رحمته به ، و إحسانه إليه ،  أن هيّـأ له مأدبة ،  قد جمعت من جميع الألوان ، و التحف ، و الخلع ،  و العطايا ، و دعاه إليها كل يوم خمس مرَّات ، و جعل في كلّ لون من ألوان تلك المأدبة ، لذّة ،  و منفعة ، و مصلحة ، ووقار لهذا العبد الذي قد دعاه إلى تلك المأدبة ، ليست في اللون الآخر ، لتكمل لذّة عبده في كلّ من ألوان العبودية ، و يُكرمه بكلِّ صنفٍ من أصناف الكرامة ، و يكون كلّ فعل من أفعال تلك العبودية ، مُكفّرا لمذموم كان يكرهه بإزائه ، و يثيبه عليه نوراً خاصا ، فإنَّ الصلاة نورٌ ، و قوّة في قلبه ، و جوارحه ، و سعة في رزقه ، و محبة في العباد له ..
 
فيصدر المدعو من هذه المأدبة ، و قد أشبعه ، و أرواه ، و خلع عليه بخلع القبول ، و أغناه ، و ذلك أنَّ قلبه كان قبل أن يأتي هذه المأدبة ، قد ناله من الجوع ، و القحط و الجذب ،  و الظمأ ، و العري ، والسقم ما ناله ، فصدر من عنده ، و قد أغناه ، و أعطاه من الطعام ، و الشراب ، و اللباس ، و التحف ما يغنيه )
 
وقال رحمه الله : ( و كان سرُّ الصلاة و لُبـُّها إقبال القلب فيها على الله ، و حضوره بكلِّيته بين يديه ، فإذا لم يقبل عليه ، و اشتغل بغيره ، و لهى بحديث نفسه ، كان بمنزلة وافد وفد إلى باب الملك معتذرا من خطاياه ، وزللـه ،  مستمطراً سحائب جوده ، و كرمه ،  ورحمته ، مستطعما له ما يُقيت قلبه ، ليقوى به على القيام في خدمته ، فلمَّا وصل إلى باب الملك ، و لم يبق إلاّ مناجته له ، التفت عن الملك وزاغ عنه يمينا ، وشمالاً ، أو ولاّه ظهره ، و اشتغل عنه بأمقت شيء إلى الملك ، و أقلّه عنده قدراً عليه ، فآثره عليه ، و صيَّره قلبة قلبه ، و محلَّ توجهه ، و موضع سرِّه) أ.هـ.
 
والصلاة هي زكاة الوقت ، فكما أنَّ للمال زكاة ، فللعمـر زكاة ، ولهذا كانـت الصلاة هي سـرُّ بركة العمر ، وكلَّما كان العبد معظِّمـا لها ، كانت بركة عمـره أعظـم من غيـره ، وعمله فيه كذلك .
 
 ولهذا لاينظر الله تعالى إلى أي عمل من العبد يوم القيامة قبل نظره إلى الصلاة ، فإن صلحت صلح عمله ، وإن فسدت فسد عملُه ، كما لايقبل الصدقة ممن منع الزكاة .
 
ولهذا كانت هـي قرُّة عين النبـيِّ صلـى الله عليه وآلـه وسلـم ، وكان يقــول لبلال ( أ رحنا بها يا بلال ) .
 
هذا .. ومن تأمـَّل في أسرار هذه العبادة العظيمة ، التي هي أعظم العبادات بعد الشهادتين ، وهي ركن الإسلام الأعظم ، لأنهّـا اجتمعت فيها كلُّ معاني العبودية ، من تأمـّل في أسرارها ، واستحضرها أثناء أداء الصلاة ، صارت قـرّة عينه ، وراحـة نفسه ، وغاية أماني روحه.
 
وسرُّ أسرارها أنها لقاء العبـد بربِّه ، وإتصاله بخالقه ، ولهذا ورد في الحديث أنَّ المصلي يناجي ربه ، وورد أن ( الله ينصب وجهه لوجه عبده في الصلاة مالم يلتفت ) وأنه سبحانه يجيب المصلـّي في قراءة الفاتحة كما سيأتي.
 
وأوّل أسرارها ، أنَّ الإستعداد لها بالتطهّر من الذنوب بالوضوء فالشهادتين بعده ،  لتفتح للعبد أبواب الجنة الثمانية ، فيستقبل هذا الإكرام الإلهي العظيم ، بأعظم عبادة وهي الصلاة.
 
ثم يكبـِّر معلنـاً خلع كلِّ ما سوى الله تعالى ، وإلقاءه وراءه ظهره ، إذ لايستحق أي شيءٍ حتـّى أن يخطر على باله ، وهو يقف هذا المقام العظيم بين يدي ملك الملوك .
 
ثم لايبدأ بشيء وهو يقف بين يديْ سيّده ، قبل البراءة من ذنوبه ، وطلب المغفرة من ربّه ، إذ كانت الذنوب هي الحائل بين العبد ، وبين كـلّ خيرٍ ، كما في حديث الإستفتاح ( اللهم باعد بيني وبين خطاياي ..الحديث ) .
 
أو يسبّح الله ، وينزّهه ، ويحمدُه ، ويُثني عليه بأفضل الثناء في الإستفتـاح الآخــَـر ( سبحانك اللهم وبحمدك ، وتبارك اسمـك ، وتعالى جدك ، ولا إله غيرك ).
 
ثم لمـَّا كان الشيطان أحرص ما يكون على أن يحـول بين العبد ، وبين الإنتفاع من هذا الموقف الجليل الذي هو غذاء الروح ، ودواؤُها ، ورواء النفس ، وشفاؤُها ، أُمـر المصلّي أن يستعيذ في هذا المقام العظيم بالله من الشيطان الرجيـم ، من نفخه ، ونفثه ، ونزغه .
 
ثم أوّل شيءٍ يبدأ بـه بعد البسملة ، أن يقول : الحمد لله رب العالمين ،
 
 فيحمد الله تعالى الذي أذن له أن يقف بين يديه ، وهداه إلى هذا الحال ، ورفعه إلى هذا المآل ، فكم من شقيِّ قـد حُرم من هذا الدخول ، وأُبعـد عن هذا الوصول.
 
فإذا قالها : أجابه ربُّه : حمدنـي عبـدي ، ثم إذا قال : الرحمن الرحيم ، أجابه ربُّه : أثنـي عليّ عبدي ، ثم إذا قال : مالك يوم الدين ، قال الله تعالى : مجّدني ، فإذا قال : إياك نعبد ، وإياك نستعين ، قال الله تعالى: هذه بيني ، وبين عبدي ، ولعبدي ما سأل ، فإذا قال : إهدنا الصراط المستقيم ، قال الله تعالى : هذه لعبدي ، ولعبدي ما سأل ، وأما بقيّة هذه السورة الجليلة ، فهو وصف لصراط الهدى ، ولأهله .
 
ولاريب أنَّ هذا الدعاء : إهدنا الصراط المستقيم ، هو أنفع دعاء مختصر يدعو به العبد مطلقا ، ذلك أنَّه يجمع له الخير كلَّه ، ويصرف عنه الشرَّ كلّه .
 
ثم بعدما يقرأ ما تيسـَّر من القرآن ، قانتـاً لله تعالى ، واقفاً بين يدي ربّه موقف العبد الذليل ، يتلو كلام الله ، ويملأ قلبه من هذا الينبوع الإلهـي ، فيطهّر روحه به ، ويخرج منه وساوس الشيطان ، ورجس الذنوب ،
 
 يفعل ذلك ليتهيأ بعده ، لينال أعظم شرف يناله مخلوق في الوجـود .
 
وهو أن يُشِّرفـه الله بالإذن له بالركوع بين يدي ملك الملوك ، فيركع معظّماً لسيده ، ويسبّحه تسبيحا مقرونا بتعظيمه .
 
ثم يرتفع حامداً ربه على أن فضّله بهذه النعمة العظيمة ، وشرّفـه بهذه المنـّة الجليلة ، ويقول : ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركا فيه ، ملء السموات ،وملء الأرض ، وملء ما بينهما ، وملء ما شئت من شيءٍ بعـد .
 
ثم بعدما شرفه الله بالركوع ، فحمد الله تعالى عليه ، استحـقّ بالشكر المزيد ، فحينئذٍ يأذن الله تعالى له بالسجـود ، وهو أعظم تقريب للعبد من الله تعالى ، كما في الحديث ( أقرب ما يكون أحدكم من ربه وهو ساجد ) ، وهو أجل مقامات العبودية ، ولهذا لما طلب ذلك الصحابيّ من النبيّ صلى الله عليه وسلم أن يرافقه في الجنة ، قال له : أعنّي على نفسك بكثرة السجود ، وفي الحديث : لايسجد العبد لربه سجدة إلاّ رفعه الله بها درجة ، وحطّ عنه بها خطيئة .
 
فيسجد لربّه مسبّحا له في عُلاه ، ولمـَّا كان الساجد في غاية العبودية ، والذلّ ، ناسب أن يسبَّح الله بإسمه الأعلى ، وليتوسَّل بهذا الإسم ليرفعه الله تعالى ، ويُعلي قدره.
 
والسجود هو معراج الرفعة عند الله تعالى ، ولهذا ورد في الحديث ( شرف المؤمن قيام الليل ) ، وإنما يرفع الله تعالى محمداً صلى الله عليه وسلم على الأوّلين ، والآخرين ، في القيامة ، إثـر سجوده تحت العرش ، فيعلّمه الله محامد ، لم يفتح الله بها على أحدٍ سواه ، فيُعطى بذلك المقام المحمود ، الذي يشرفه به على الخلق أجمعين ، وهم جميعا عليه شاهدين ، وقـد نال هذا الشرف العظيم  أيضا بسجوده في ليالي الدنيا ، كما قال تعالى ( ومن الليل فتهجد به نافلة لك ، عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا ) وقال تعالى ( وتقلّبك في الساجـدين ) .
 
ولما كان هذه النعمة الجليلة ، والمنّـة العظيمة ، أعني أن يأذن الله تعالى لعبده الذي هو لاشيء أصلا ، أن يبلغ هذا المبلغ العظيم ، ويصل إلى هذه الحضرة الإلهية الشريفة العليّة ، لما كانت هذه النعمـة لايطيق العبد شكرها ، ناسب أن يستغفر الله تعالى بعدها فيقول : رب اغفر لي ، رب اغفر لي .
 
أي ربّ اغفر لي تقصيري ، وكيف لي أن أكون بهذا القرب منك ومعي ذنوبي ،  وإنـّي مهما فعلت ، فلن أطيق شكر هذا التقريب إليك ، وإذنك لي أن أسجـد بين يديك ، مع كثرة خطاياي ، وعظيم ذنوبي ، وتقصيري .
 
ولما كان هذا الموطن من الصلاة ، أعني الجلوس بين السجدتين ، قد إستمد جلالته من وقوعه بين أعظم عبوديتين ، أعني السجدتين ، ناسب أيضا أن يدعو بخير الدنيا والآخرة ، ولهذا علم النبي صلى الله عليه وسلم أحد الصحابة أن يقول في هـذا الموضع : ( رب اغفر لي ،  وارحمني ،  واهدني ،  واجبرني ، وعافني ، وارزقني ) وقال له :  إنّ هذه تجمع لك دنياك ، وآخرتك .
 
وأما تكبيرات الإنتقال ، فسرُّها أنّ حـقّ العبد أن لايتحرّك منه ساكـنٌ ، ولا تطرف له عينٌ ، وهو واقف بين يدي ملك المـلوك ، سيد الأكوان ، ولهذا إذا تحرك من قيامه ليركع ، ناسب أن يجـلّ ربه أن يتحرَّك أيّ حركة بين يديه ، إلاّ بالتعظيم ، والتبجيل ، ولاتكون هذه الحركة إلاّ من القيام الذي هو عبوديـّة القنـوت ، إلى مقام عبودية أجـلّ منه ، وهو الركوع ، ثم إلى السجود أجلّ مقامات العبودية ، أو العودة إلى تكرار هذا الترتـيب .
 
وبهذه الأفعـال  تكون الصلاة قد اكتملت ، ولم يبق إلاّ تكرار هذه العبوديات ، وذلك أنَّ الصلاة مثل المائدة التي تحتوي على غذاء القلب ، وشفاء الروح ، فلا بد من أخذهما شيئـاً بعـد شيء ، وتكرارهما ، حتى يعظم انتفاع الروح بهما .
 
فيعيد العبد القيام ، والركوع ، والسجود ، كـرّة بعد كـرّة ، وهو واقف بين يدي ربّه ، حتى إذا أدّى كـلّ هذه التحيات لربّه ، تحيـّة القنوت خاشعاً بين يديه ، وتحية الركوع ، وتحية السجود ، وتحية الجلوس ،  كما يجلس العبد الذليل .
 
ناسب أن يجلس بين يدي سيده الجلسة الأخيرة ، فيبدأ بقوله : ( التحيات لله ) أي كلّ التحيات التي مضت منـّي تعظيما لسيّدي ، هي لله تعالى ، وحده لاشريك له ، والصلوات كذلك ، والأعمال الطيبات كلّها ، لك يارب وحدك لاشريك لك ، فأنت سيدي ، ولايستحق العبادة سواك .
 
فهذه الجلسة التي يجلسها المصلّي في آخر الصلاة ، هي جلسة العبد بين يدي سيّده بعد أداءه أنواع العبوديـّة له ، ولهذا يبـدأ فيها بإلقاء التحيـّة ،
 
 ثم لاينسى حقّ الذي أوصله إلى هذه الحضـرة ، ودلـّه على طريق هذه المكانة العظيمة ، فيسلّم على النبيّ صلى الله عليه وسلم ، ثم يسلّم على جميع الحاضرين معه ، ( السلام علينا ، وعلى عباد الله الصالحين ) ،
 
أي على جميع الواقفين موقف العبودية ، في ذلك المشهد العظيم ، في تلك الحضرة الإلهية الشريفة ، العلية ، الجليلة ، العظيمة.
 
ثم يعود فيصلّي على أشرف من في تلك الحضرة من القائمين بمقامات العبوديّة لربّ العالمين ، وهم محمّد ، وإبراهيم  ـ عليهما الصلاة والسلام ـ  وآلهما ، أي من سار على طريقهما ، واتبع نهجهما.
 
حتى إذا انتهى فلم يبـق إلاّ أن يسأل ربه ليعطيه ، بعد أن قـدّم بين يدي دعاءه ، أشرف العبادات ، وأزكاها ، وأحبّها إلى الله تعالى ، وأعلاها ، جلس مجلس الخاشع الذليل ، وهو يشير بإصبعه السبابة بالتوحيد أعظم العبادات
،
فحينـئذٍ يدعو ربـّه ، ويسأله ، فقمـِنٌ أن يستجيب له ربه .
،
 
ومن أجل هذا قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم إنّ هذا الدعاء أسمع الدعاء عند الله تعالى.
 
وعلم أصحابه الدعاء بأعظم ما ينفعهم ، وهو الإستعاذة بالله من عذاب القبر ، وعذاب النار ، وفتنة المحيا والممات ، وفتنة المسيح الدجال ، وهذه كما قال ابن القيم هي أعظم الآلام و الشرور على الإطلاق ، وأعظم أسبابها ، فمن وقاه الله تعالى إياها فقد فاز الفوز المبين .
 
حتى إذا أذِن الله تعالى لعبده بالإنصراف ، لم ينصرف إلاَّ بأزكى تحية ، وأتمّها ، وأفضلها ، وأكملها ، وهي السلام ، والرحمة ، والبركات من الله تعالى ، فيلقيها على نفسه وعلى من في تلك الحضرة الشريفة ، ثم ينصرف من صلاته .
 
ثم لمـّا كان مـا فعلـه العبد فيما مضى من التكبير حتى التسليم ، أعظم ما يُتعبَّد الله تعالى به على الإطلاق ، فإنَّ جائزته أن ينفتـل من صلاته ، كيوم ولدته أمه ، إذا لم يحدث نفسه فيها ، كما صح في الحديث .
 
وأما من سها فيها فسيعطيه ربه من ثوابها على قدر ما حضر قلبه .
 
وقد كانت الصلاة أوّل ما فرضت خمسين صلاة ، تستغرق ثلثَ الوقت من اليوم والليلة ، وثلثٌ للنوم ، والراحة ، والغذاء ، وثلثٌ لعمل الدنيا .
 
ذلك أنّ الله تعالى إنما خلق الجن ،  والإنس لعبادته أصلا ، فحقّ عليهـم أن لاينشغلوا عن عبادته إلاّ بما لابد منـه .
 
غير أنّ الله تعالى خفّف علينا ، حتّى جعلها خمس صلوات في اليوم والليلة ، وكان الأصل فيها أنّ الأوقات بينها متقاربة ، غير أنّ صلاة الظهر أُخـرت رأفة بالعباد ، لما فـي وقت الصبح من طلب المعاش ، وقـد قُـدّمت العشاء ،  رأفـةً بهم لما في وقت الليل من طلب الراحة.
 
وجعلت خمس صلوات ، ليكون العبد غادياً ، رائحاً ، إلى عبادة ربـّه يومـه كلَّه ، فكلَّما أشغلته الدنيا فنسي ، عاد فناجى ربـَّه ، خمس مرات في اليوم والليلة .
 
وبهذا يتحقّق من العبد أن لاأحد أحبَّ إليه من الله تعالى ، إذْ لاشيء آخـر في الحيـاة ، يحضـر العبـد بين يديه خمس مرات في يومه ، وليلته ، فيقف بين يديه ، يسبِّح بإسمه ، ويلهج بذكره ، ويتعلق به قلبه ، وتخشع له جوارحه ، إلاّ الله تعالى .
 
 فكلّما غفل عنه ، عاد إليه بسبَّحه ، وعظَّمـه ، وكلّما نسي ، فزع إليه فذكره ، وكلّما عصاه جاءه مستغفرا ، تائبا ، نادما .
 
غير أنه سبحانه قابل هذا التخفيف من خمسين إلى خمس ، بأن عظـَّم خطرها ، فجعلها هي الحـدّ الفاصل بين الإيمان ، والكفر ، وخصّها الله تعالى من بين كلّ التكاليف ، فلم ينزلها مع جبريل ، بل دعـا محمّداً صلى الله عليه وسلم إليـه ، حتى إذا اقترب من حجاب العـزّة ، الذي احتجب به ربُّ العزة ، ناوله هذا التكليف العظيم ، وأمره أن يبلّغـه أمَّته.
 
ولما كان النبيّ صلى الله عليه وسلم استلمها من قرب ذلك النور العلويّ ، كان للصلاة خاصيّة ليست في غيرها من العبادات ، فكانت هي نور القلب ، وضياؤه ، وفي الحديث ( الصلاة نور ) ،
 
ولهذا كان السلف الصالحون يكثرون من صلاة النافلـة ، فيصلّون منها مئات الركعات في اليوم ، والليلة ، استكثارا من هذا النور الإلهـي في قلوبهـم ، وطلبا لفضائل الصلاة العظيـمة.
،
ولم يكونوا يعظمّون شيئاً من الدين كتعظيمهم الصلاة ، كيف لا ؟ وقد سمعوا قوله تعالى : ( وإنها لكبيرة إلاّ على الخاشعـين ) ، وتقديم الله تعالى لها في كلِّ القرآن على كلّ ما شرعه .
،
وأن عليها مدار الإسلام كلُّه ، حتى إنَّ نظامه السياسي أقيم على الصلاة ، فجُعل الخروج على الحكام متوقفاً على تركهم الصلاة ، كما في الحديث عندما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم حكام الجور ، قال الصحابة : أفلا ننباذهم بالسيوف ، قال : ( لا ما أقاموا فيكم الصلاة ).
وفيما يلي نماذج من عناية السلف بالصلاة : 
، 
فعن محمد بن زيد: أن ابن عمر كان له مهراس فيه ماء , فيصلي فيه ماقدر له , ثم يصير إلى الفراش يغفي إغفاءة الطائر , ثم يقوم , فيتوضأ ويصلي , يفعل ذلك في الليل أربع مرات ،  أو خمسة.
وقال بكر بن عبد الله: يا ابن آدم إذا شئت أن تدخل على مولاك بغير إذن ، فتكلمه بلا ترجمان دخلت ، قيل: وكيف ذلك ? قال: تسبغ وضوءك وتدخل محرابك فإذا أنت قد دخلت على مولاك بغير إذن ، فتكلمه بغير ترجمان.
وكان سعيد التنوخي إذا صلى لم تنقطع الدموع من خديه على لحيته .
وقيل لخلف بن أيوب: ألا يؤذيك الذباب في صلاتك فتطردها قال: لا أعود نفسي شيئاً ، يفسد على صلاتي ، قيل له: وكيف تصبر على ذلك? قال: بلغني أن الفساق يصبرون تحت أسواط السلطان ، ليقال فلان صبور ، ويفتخرون بذلك ،  فأنا قائم بين يدي ربـّي،  أفأتحرك لذبابـة ?
ويروى عن مسلم بن يسار ، أنه كان إذا أراد الصلاة ، قال لأهله: تحدثوا أنتم فإني لست أسمعكم.
ويروى عنه أنه كان يصلي يوماً في جامع البصرة ، فسقطت ناحية من المسجد فاجتمع الناس لذلك فلم يشعر به حتى انصرف من الصلاة.
ويروى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه كان إذا حضر وقت الصلاة يتزلزل ، ويتلون وجهه ، فقيل له: ما لك يا أمير المؤمنين ? فيقول جاء وقت أمانة عرضها الله على السموات ،  والأرض ،  والجبال ، فأبين أن يحملنها ، وأشفقن منها ، وحملتها.
ويروى عن علي بن الحسين ،  أنه كان إذا توضأ اصفـرّ لونه ، فيقول له أهله : ما هذا الذي يعتريك عند الوضوء ? فيقول: أتدرون بين يدي من أريد أن أقوم ?
ووقع حريق في بيت فيه زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله ، وهو ساجد ، فجعلوا يقولون : يا ابن رسول الله النار ، فما رفع رأسه حتى طفيت ، فقيل له في ذلك فقال :ألهتني عنها النار الأخرى .
وقال إسحاق : ذهبت الصلاة مني وضعفت ، وإني لأصلي فما أقرأ ، وأنا قائم إلاّ بالبقرة ، وآل عمران.
وعن عبدالله بن مسلم بن يسار : إنّ أباه كان إذا صلى كأنه وتدٌ ، لايميل لا هكذا ، ولاهكذا.
وقال الثوري : لو رأيت منصور بن المعتمر يصلي لقلت يموت الساعة.
قال ابن وهب : رأيت سفيان في الحرم بعد المغرب صلى ، ثم سجد سجدةً ، فلم يرجع حتى نودي للعشاء .
وسئل كثير بن عبيد الحمصي عن سبب عدم سهوه في الصلاة قط ، وقد أمّ أهل حمص ستين سنة كاملة ، فقال : ( ما دخلت من باب المسجد قط وفي نفسي غير الله ).
وقال ضمرة بن ربيعة : حججنا مع الأوزاعي سنة خمسين ومئة ، فما رأيته مضطجعا في المحمل في ليل ، ولا نهار قط ، كان يصلي ، فإذا غلبه النوم ، استند إلى القتب.
وعن ابن جريج صحبت عطاء ثماني عشرة سنة ، وكان بعد ماكبر وضعف يقوم إلى الصلاة فيقرأ مئتي آية من البقرة ،  وهو قائم لايزول منه شيء ، ولايتحرك.
ورُوى أنس بن سيرين عن امرأة مسروق قالت : كان مسروق يصلّي حتى تورم قدماه ، فربما جلست أبكي مما أراه يصنع بنفسه
وعن بشير قال :  بتُّ عند الربيع ذات ليلة ، فقام يصلي فمر بهذه الآية : ( أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون ) ، قال :  فمكث ليلته حتى أصبح ما يجوز هذه الآية إلى غيرها ببكاء شديد.
وقال ابن سماعة : كان ورد أبي يوسف في اليوم مائتي ركعة .
وقال عثمان بن أبي العاتكة : علق أبو مسلم سوطاً في المسجد ، فكان يقول : أنا أولى بالسوط من البهائم ، فإذا فتـر ، مشق ساقيه سوطا ،  أو سوطين ( أي ضرب بسرعة) . وكان يقول : لو رأيت الجنة عيانا ، أو النـّار عيانا ، ما كان عندي مستزاد.
وعن الحسن أنّ عامراً كان يقول : من أُقرئ ؟ فيأتيه ناس ، فيقرئهم القرآن ، ثم يقوم فيصلي إلى الظهر ، ثم يصلي إلى العصر ، ثم يقرئ الناس إلى المغرب ، ثم يصلي مابين العشائين ، ثم ينصرف إلى منزله ، فيأكل رغيفا ، وينام نومة خفيفة ، ثم يقوم لصلاته ، ثم يتسحر رغيفا ويخرج .
وكان عامر لا يزال يصلي من طلوع الشمس إلى العصر ، فينصرف وقد انتفخت ساقاه فيقول : يا أمارة بالسوء ، إنما خلقت للعبادة .
وقال قتادة : لما احتضر عامر بن عبد قيس بكى ، فقيل مايبكيك ؟ قال : ما أبيك جزعا من الموت ، ولا حرصا على الدنيا ، ولكن أبكي على ظمأ الهواجر ،  وقيام الليل .
عن بكر بن ماعـز قال :  أعطي الربيع فرساً ،  أو اشترى فرساً بثلاثين ألفاً ، فغزا عليها ، قال : ثم أرسل غلامه يحتشّ ،  وقام يصلي ، وربط فرسه ، فجاء الغـلام ، فقال : يا ربيع أين فرسك ؟! قال : سرقت يا يسار ، قـال وأنت تنظر إليهــا ،  قال : ( نعم يا يسار أني كنت أناجي ربي عز وجل ، فلم يشغلني عن مناجات ربّي شيء ، اللهمّ إنه سرقني ، ولم أكن لأسرقه ، اللهم إن كان غنياً فاهـده ،  وإن كان فقيراً فاغنه ، ثلاث مرات ) .
ويروى عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : ( قال داود عليه السلام في مناجاته : إلهي من يسكن بيتك ، وممن تتقبل الصلاة ? فأوحى الله إليه : يا داود إنما يسكن  بيتي ، وأقبل الصلاة منه ، من تواضع لعظمتي ، وقطع نهاره بذكري ،  وكفَّ نفسه عن الشهوات  من أجلي  ، يطعم الجائع ، ويؤوي الغريب ،  ويرحم المصاب ، فذلك الذي يضيء نوره في السموات كالشمس، إن دعاني لبيته ، وإن سألني أعطيته ، أجعل له في الجهل حلماً ، وفي الغفلة ذكراً ، وفي الظلمة نوراً ، وإنما مثله في الناس ،  كالفردوس في أعلى الجنان ، لا تيبس أنهارها ،  ولا تتغير ثمارها .
وقيل لعامر بن قيس : أما تسهو في صلاتك ؟ قال : أو حديث أحبُّ إلي من القرآن حتى أشتغل به ؟ هيهات ، مناجاة الحبيب تستغرق الإحساس.
وقال وكيع : كان الأعمش قريباً من سبعين سنة ،  لم تفته التكبيرة الأولى ، واختلفت إليه قريباً من ستين سنة ، فما رأيته يقضي ركعة واحدة .
ويروى عن حاتم الأصم رضي الله عنه ، أنه سئل عن صلاته ، فقال: إذا حانت الصلاة أسبغت الوضوء ، وأتيت الموضع الذي أريد الصلاة فيه ، فأقعد فيه حتى تجتمع جوارحي، ثم أقوم إلى صلاتي ، وأجعل الكعبة بين حاجبي ، والصراط تحت قدمي،  والجنة عن يميني ، والنار عن شمالي ، وملك الموت ورائي ،  أظنها آخر صلاتي ، ثم أقوم بين الرجاء ، والخوف ،  وأكبر تكبيراً بتحقيق ، وأقرأ قراءة بترتيل ،  وأركع ركوعاً بتواضع ،  وأسجد سجوداً بتخشّع ، وأقعد على الورك الأيسر ، وأفرش ظهر قدمها وأنصب القدم اليمنى على الإبهام ،  وأتبعها الإخلاص، ثم لا أدري أقبلت مني أم لا?
،
فرضي الله عنهم من سلف صالح أقاموا الدين خير قيام .
***
 
فإن قلت : فكيف لي أن أصير إلى مثل ما صاروا إليه ، فالجواب أن ابـدأ بقراءة هذا الكلام النوراني ، فإنه يفتح لك أبوابا من الفلاح ، لم تخطر على بالك ، ولم تدر في خيالك .
،
قال ابن القيم رحمه الله  : ( اعلم أنَّ القلب إذا خلى من الاهتمام بالدنيا ، والتعلق بما فيها من مال ،  أو رياسة ،  أو صورة ، وتعلق بالآخرة ، والاهتمام بها ، من تحصيل العدة ، والتأهب للقدوم على الله عز وجل ، فذلك أول فتوحه ، وتباشير فجره ، فعند ذلك يتحرك قلبه لمعرفة ما يرضى به ربه منه ، فيفعله ، ويتقرب به إليه ، وما يسخطه منه ، فيجتنبه ن وهذا عنوان صدق إرادته ،  فإنَّ كل من أيقن بلقاء الله ، وأنه سائله عن كلمتين ،  يسأل عنهما الأولون ،  والآخرون  ، ماذا كنتم تعبدون ، وماذا أجبتم المرسلين ،  لا بد أن يتنبه لطلب معرفة معبوده ، والطريق الموصلة إليه ،  فإذا تمكن في ذلك،  فتح له باب الأنس بالخلوة ، والوحدة ، والأماكن الخالية التي تهدأ فيها الأصوات ، والحركات ، فلا شيء أشوق إليه من ذلك ، فإنها تجمع عليه قوى قلبه ، وإرادته ،  وتسد عليه الأبواب التي تفرق همه ، وتشت قلبه ،  فيأنس بها ، ويستوحش من الخلق ،
ثم يفتح له باب حلاوة العبادة ، بحيث لا يكاد يشبع منها ، ويجد فيها من اللذة ،  والراحة ،  أضعاف ما كان يجده في لذة اللهو ،  واللعب ، ونيل الشهوات ، بحيث إنه إذا دخل في الصلاة ، ودّ أن لا يخرج منها ،  ثم يفتح له باب حلاوة استماع كلام الله فلا يشبع منه ، وإذا سمعه هدأ قلبه به ، كما يهدأ الصبي إذا أعطي ما هو شديد المحبة له ، ثم يفتح له باب شهود عظمة الله ، المتكلم به ،  وجلاله ، وكمال نعوته ،  وصفاته ، وحكمته ، ومعاني خطابه ، بحيث يستغرق قلبه في ذلك حتى يغيب فيه ، ويحسّ بقلبه ، وقد دخل في عالم آخر غير ما الناس فيه) أ.هـ.
اللهم حبب إلينا الإيمان ، وزينه في قلوبنا ، اجعلنا من الراشدين آمين

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 29/08/2009
عدد القراء: 22076

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6699  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40341791