انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    عشرة أشياء يتحيـــّر المرء كيف تحــدث ؟!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


عشرة أشياء يتحيـــّر المرء كيف تحــدث ؟!

حامد بن عبدالله العلي

عندما يقول الأعداء أن حرب العقول أهم وأخطر من حرب السلاح ، فلاريب أنهم مصيبون ، تعالوا لنتأمل كيف تم التلاعب بالعقول في هذه الأمــــور العشــر :

أحدها : كيف أتت كل هذه الجيوش الأجنبية الصليبية ، وشيدت هذه القواعد العسكرية ، وأعلنتها صريحة ، أنها جاءت لتجعل بلاد الإسلام تبعا لها في كل شيء ، وأنهم هم المتبوعون ، حتى فرضوا أنفسهم معلمين للإسلام في بلاد الإسلام ، ثم صدقوا بفعلهــم أكثر مما أعلنوه بقولهم ، ولا يزال البلهاء لا يرون هذا احتلالا ، بل يعدونهم "معاهدين أو مستأمنين" ، ويجب أن يعانوا على أن يبلغوا مقاصدهم ، بل تجب حماية مشروعهم ، ومن يعترض عليه فهو الخارج عن دين الله تعالى ، وهو أشد خطرا منهم ؟!!

الثاني : كيف يقاتل المسلمون في العراق لطرد محتل ـ هو أخبث وأشد أعداء الأمة عداوة لها ـ من بلادهــم ، ويقول البلهاء ليس ثمة راية واضحة لهذا الجهاد ، وهو قتال فتنــــة ؟!!

الثالث : كيف ظهرت خيانة الرافضة في العراق على مسمع ومرأى من العالم ،وغدوا سلاحا بيد الأجنبي الصليبي الصهيوني المحتل يقتل به المسلمين ، وبرز جليا مخططهم الأوسع والأشد خبثا للجزيرة كلها ، ومع ذلك لا يزال بعض البلهاء قلوبهم في غمرة من هذا ، ويصدقون أكاذيبهم ، وحيلهم المكشوفة ؟!

الرابع : كيف عصفت رياح الفتنة فجأة وبهذه السرعة ، فحصدت بالجملة رموزا في الحركة الإسلامية ، قــد رأت الباطل حقا ، والحق باطلا ، وتساقطت تباعا إلى منحدر الركون إلى الظالمين ، بل أعطيت أدوارا في المشروع الأمريكي ، فهي تؤديه بكل أمانة ، وبحماس ديني ! وجهد دؤوب ، تسيــر في ردف أعداء الأمّة ، منخدعة بعطاياه الزائفة ، مداهنة له ، ساكتة عن باطله ، بل مروجه له بطريق مباشرة وغير مباشـــــرة ؟!

الخامس : كيف تنزّل ذلك الحماس الديني بغتة ، وانبعثت تلك الرغبة الجامحة في إنكار "المنكر" إذا سقط خنزير صليبي في جزيرة العرب صريعا ، على بعض شيوخ العلم والدعوة ! فيتألقون على وسائل الإعلام ـ بعدما كانت عليهم حجرا محجورا ـ يفـدون "المعاهدين والمستأمنين" بحناجرهم ، ليدرءوا عن المسلمين الفتنة !

ثم تراهم يختفون فجأة عندما يملأ المفسدون بلاد المسلمين من الفتنة ، وهم نفس المفسدين من أبناء جلدتنا الذين ساقوهم إلى وراء الكاميرات لينكروا منكر جهاد الصليبيين !!

وتطبق شفاههم ، وينغضون رؤوسهم ، إذا حلّت جيوش الغرب الصليبي ، تقتل من شاءت ، وتأسر من شاءت ، وتعربد في أرض الإسلام ما شاءت ، وقد كانوا أيضا مختفين عن درء الفتنة ، عندما كان المجاهدون هم الذين يسقطون صرعــى برصاص الغدر ، وفي أقبية سجون الطغاة ؟!

السادس : كيف صدق المغرورون من الناس أن الغرب الصليبي الذي كان راعياً وحامياً لظلم وفساد الطواغيت في بلادنا ، ومتخذاً أرضنا وديارنا أموالنا نهبا له منذ أكثر من قرن ، أنه قد استيقظ فجأة ، وتاب وأناب ، فتحول إلى مصلح سياسي واجتماعي ومحرر للشعوب المضطهدة ؟!

السابع : كيف يقول المحتلون الجدد لبلادنا ، نفس ما كان يقوله السالفون ، ويسلكون نفس سبيلهم المعوجة ، ويستعملون نفس كيدهم ، ومع ذلك لا يستفاد من تجاربنا السابقة مع احتلال القرن الماضي ، فتمضي خطط هذا الإحتلال كما مضى سالفه ، حذو القذة بالقذة ؟!

الثامن : كيف يقرأ مفكّر مسلم قوله تعالى " ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتّبع ملّتهم " ، وقوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لايألونكم خبالا قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بيّنا لكم الآيات إن كنتم تعقلون " ، ومع ذلك يصدق أن هؤلاء الأعداء يريدون مشاركتنا "قيم الحضارة المعاصرة " ، لا أكثر ، وعلينا أن " نمد الجسور معهم فما بيننا من المشتركات الحضارية يشكل أرضية خصبة لنلتقي " وهو يراهم بعينه : " قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر " .

التاسع : كيف أمكن أن ينصب الناصبون العداء للمجاهدين الذين جعلوا نحورهم دون نحور المسلمين ، ودماءهم سقيا شجرة عزهم ، وأنفسهم فداء لأمتهم ، وأجسادهم قنابل تدمر أعداءها ، ويتهمونهم بالخروج والإفساد ، والغلو ، والطيش ، والسفه ، فلا أمان لهم ، ولاعهد ، ولا ذمة ؟!

بينما يطلق على الأعداء الحقيقيين المظهرين عداوتهم لأمة الإسلام ، القائمين على حربها في كل مكان ، يطلق عليهم أهل الأمان والعهد ، وهم سبب ضياع الأمان في بلادنا ، وقد جعلوا عهود أولياءهم من طواغيت العرب ، قيودا في رقاب شعوب المسلمين ، يسترقونهم بها ، يسوقونهم بها إلى حياة الذل والعبودية للأجنبي ، ألا إن الذين لا يعرفون هذا الحقيقة هم السفهاء ، " ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يشعرون " ؟!

العاشر : كيف أمكن أن يرى المسلمون أن أكثر وسائل الإعلام يسيرها أعداؤهم ، ولا ينشرون من الأخبار والرؤى إلى على قدر ما يكرس هيمنتهم، وبالصورة التي تخدم عداوتهم لأمتنا ، ومع ذلك يجعلونها مصدر تلق موثوق ، يسمحون لأعدائهم أن يشكلّوا بها وعي الأمـّـة , ويسيرون وراءهــا كالمسحورين ؟!

ترى من يستطيع أن يجيب على هذه الأسئلة المحيرة ، بإجابة جامعة مانعة ؟! وسندع المجال مفتوحا للمعلقين .

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5045

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8967  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40150994