انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    تفريغ الخطبة الثانية لعيد لفطر لعام 1434هـ

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله

 الله أكبر الله أكبر ، ولله الحمد

الحمد لله منزل الكتاب ، ومفصّل الخطاب ، والهادي للهدى ، والصواب ، عظيم الثواب ، شديد العقاب ، 

 أشهد أن لا إله إلاّ هو ، ملك الملوك ، ومدبر الأمرِ كلَِّه ، علانيته ، وسرّه ، ومسبب الأسباب.

وأشهد أن محمداً صلّى الله عليه وسلم ، وعلى آله ، وصحبه ،  عبده ، ورسوله ، 

بعثه بالحق بشيرا ، ونذيرا ، حقا ، يقينا ، بغير شك ، ولاارتياب.

أيها المسلمون عليكم بالتقوى ، فإنها حلية المسلم ، وزينة المؤمن ، ووصية الله لنا العظمى لنا، ولمن قبلنا ، وهي زاد الآخرة ، ومفتاح كلّ خير في العاجلة ، و الآجلة 

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : (  قلت يا رسول الله أخبرني عن عمل يدخلني الجنة ، و يباعدني عن النار ؟ قال :  لقد جئت تسأل عن عظيم ، وإنه ليسير على من يسره الله تعالى عليه : تعبد الله لا تشرك به شيئاً ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتصوم ، رمضان ، وتحج البيت , ثم قال : ألا أدلك على أبواب الخير ؟ الصوم جُنة ، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار , وصلاة الرجل في جوف الليل ثم تلا - (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُون ، فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونََ ) ... ثم قال ألا أخبرك برأس الأمر ، وعموده ، وذروة سنامه ؟ ،  قلت : بلى , يا رسول الله قال :  رأسُ الإسلام , وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد ،  ثم قال : ألا أخبرك بملاك ذلك كلّه ؟ فقلت  بلى يارسول الله , فأخذ بلساني ، وقال كف عليك هذا ،  فقلت : يا نبي الله , و إنا لمؤاخذون بما نتكلم ؟ فقال :  ثكلتك أمُّك , وهل يكبُّ الناس في النار على وجوههم أو قال على مناخرهم إلاّ حصائـد ألسنتهم ؟! )  رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح . 

وعن ابن عمر رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : ( ثلاث مهلكات ، وثلاث منجيات ، وثلاث كفارات ، وثلاث درجات ، فأما المهلكات : فشح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه ، وأما المنجيات : فالعدل في الغضب والرضى ، والقصد في الفقر والغنى ، وخشية الله في السر والعلانية ، وأما الكفارات : فانتظار الصلاة بعد الصلاة ، وإسباغ الوضوء في السبرات ،  ونقل الأقدام إلى الجماعات ، وأما الدرجات فإطعام الطعام ، وإفشاء السلام ، وصلاة بالليل والناس نيام ) روه الطبراني والبيهقي. 

وعن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أجتنبوا السبع الموبقات ، قالوا يا رسول الله : وما هنّ ، قال الإشراك بالله ، والسحر ، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكل الربا،  وأكل مال اليتيم ، والتولي يوم الزحف ، وقذف المحصنات الغافلات المؤمناتمتفق عليه،

وخرج ابن ماجه من حديث ابن عمر رضي الله عنهمـا ، قال صلى الله عليه وسلم( خمس إذا ابتليتم بهنّ ،  وأعوذ بالله أن تدركوهنّ ،  لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلاّ فشا فيهم الطاعون ، والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلاّ أخذوا بالسنين ، وشدة المئونة ، وجور السلطان عليهم ، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلاّ منعوا القطر من السماء ،  ولولا البهائم لم يمطروا ، ولم ينقضوا عهد الله، وعهد رسوله ،  إلاّ سلط الله عليهم عدوا من غيرهم ، فأخذوا بعض ما في أيديهم ، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلاّ جعل الله بأسهم بينهم 

ومما ورد عن السلف من المواعظ الجليلة :  أصلح سريرتك يصلح الله علانيتك ، وأصلح ما بينك وبين الله ، يصلح الله ما بينك وبين الناس ، واعمل لآخرتك يكفك الله أمر دنياك ، وبع دنياك بآخرتك تربحهما جميعا ، ولا تبع آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعا ، احذروا سخط الله في التقصير في أمره وما حكـم ، وفعل ما حرم ، وعدم الرضا بما قسم ، 

ألا فاتقوا الله حقّ تقاته ، في السر، والعلن ، وفي أنفسكم ، وأهليكم ، وأموالكم ، وجيرانكم ، ولتكن التقوى شعاركم ، ومنهاج حياتكم .

وإذا استغنى الناس بالدنيا ، فاستغنوا أنتم بالله ، وإذا فرحوا بالدنيا ، فافرحوا أنتم بالله ، وإن أنِسُوا بغير الله ،  فاجعلوا أنسكم بالله ، وإن تعرفوا على ملوكهم ، وكبرائهم ، وتقربوا إليهم ، لينالوا بهم العزة ، والرفعة ، فتعرفوا أنتم إلى الله ، وتودّدوا إليه ، بالطاعات ، والقربات ، والأعمال الصالحات ، تنالوا بذلك عز ّالدنيا ، والآخرة ،


ألا إن من اتقى الله ، اتقاه الناس ، ومن عظم وقار الله في قلبه أن يعصيه ، وقّره الله في قلوب الخلق أن يذلّوه ، على قدر حب العبد لربه ، يُحـبّ ، وعلى قدر طاعته لله ، يُطـاع ، وعلى قدر انشغاله بالله ، يُنشغل به في الخير ، وعلى قدر نصحه للأمّة ، ينصحون له ، ويقدمونه ، ويجلّونه 

ألا إن الصبر واليقين تنال بهما إمامة الدين ، وإنما المعونة من الله على قدر صلاح نية العبد وابتغائه ما عند الله ، ومن توفيق الله للعبد ، أن يشرح صدره لذكره ، ويحبّب إليه عبادته ، فذلك قد أكرمه الله تعالى ، وإذا أراد العبد أن يعرف عند الله مقامه ، فلينظر فيما أقامه ، فيا عباد الله استعيذوا بالله من مقام الخزي ، وأن يستعملكم في مساخطه والعياذ بالله .

داووا قسوة قلوبكم بذكر الله،  وتلاوة القرآن العظيم ، وأصلحوا أحوالكم ، أعمالكم بالإستقامة على الهدى ودين الحق ، 

وليكن ذكر الآخرة شغلكَم ، وطلبُ مرضاة الله غايةَ همّكـم.

واحذروا الذنوب ، كلها صغيرها وكبيرا ،  فإنها تثمر الضلال عن الحق ، ووحشة القلب ، وضَنَك المعيشة ، وشتات الأمر ، وقلق النفس ، ومحق بركة العمر ، والرزق ، وبغضا في قلوب الخلق ، وقلة التوفيق ، وسوء الخاتمة ، عياذا بالله تعالى 

حافظوا على الصلوات ، لاسيما الفجر ، والعصر ، وأكثروا من النوافل والطاعات ، من صلاة ، وصدقة ، وصيام ، وحج ، وعمرة ، فهي رصيد العبد في الآخرة ، بها يرفع الله الدرجات ، ويكفر السيئات ، ويعظم الحسنـات 

غضـُّوا أبصاركم ، واحفظوا فروجكـم ، وطهروا أجسادكم بإلتزام الإسلام ، وطهروا أموالكم عن ترك الزكاة ، وعن الكسب الحرام . 

ألا إنَّ للعيد بهجة ، فابتهجوا في غير مساخط الله وما يغضبه ، وفيه فرحة فافرحوا في غير كفران لنعمة الله ، ونسيان لذكر الله . 

أيها المسلمون : هذا اليوم قبل صلاة العيد تُخـرج زكاة الفطر تقرُّباً إلى الله ،  وأداءً لفريضته ، وطُعمـة لإخوانكـم الفقراء ، والمساكين ، وطُهـرةً للصائم من اللّغو ، والرفث ، 

صاعا من قوت البلد ، عن كلِّ صغير ، وكبير ، وذكر ، وأنثى ، من المسلمين ، ولاتجب على الجنين في البطن ، ولا حرج إن أخرجها عنه ، 

 وقـد أُمـرنا أن نؤديها قبل خروج الناس إلى الصلاة ، ولاحرج أن تُقـدَّم عـلى ذلك بليلة ، أو ليلتين ، فمن أدَّاها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ، ومن أدَّاها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات ، 

ويجب أن يؤدّيها تاركها ، حتى لو تعمّد تأخيرها إلى بعد صلاة العيد ، أو تكاسل ، ويأثـم بتعمِّده ، 

 وأما من نسى أن يؤديها قبل صلاة العيد ، فيؤدّ  ، ولو بعد الصلاة ، ولايأثم ، فقد رفع القلم عن المخطىء ، والناسي ، والمكره 

وقـد صحّ في الحديث استحباب صيام ست مـن شوال ، وأنّ من صام رمضان وأتبعه ستَّا من شوال ، فكأنـّه صام السنة كلَّها ، رواه مسلم  

اللهمّ  إنا أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد، و موجبات رحمتك ، وعزائم مغفرتك، وشكر نعمتك، وحسن عبادتك، وقلوبــا سليمة ، وألسنة صادقة ، ونسألك من خير ما تعلم ، ونعوذ بك من شرّ ما تعلم ، ونستغفرك لما تعلم ؛ إنّك أنت علاّم الغيوب.


اللهم صلّ وسلم وبارك على عبدك ، ورسولك ، وخيرتك من خلقك ، محمد بن عبدالله ، وعلى آله وصحبه أجمعين .

اللهم نسألك من خير ما سألك منه ، عبدك ، ورسولك ، محمد صلى الله عليه وسلم، ونعوذ بك من شر ما استعاذك منه عبدك ، ورسولك ، محمد صلى الله عليه وسلم .

اللهم نسألك من الخير كله عاجله ، وآجله ، ماعلمنا منه ، ومالم نعلم ، ونعوذبك من الشر كلّه ، عاجله ، وآجله ، ما علمنا منه ، وما لم نعلم

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات ، والمؤمنين والمؤمنات ، الأحياء منهم والأموات ، واللهم اجمع على التوحيد ، والجهاد كلمة أهل الإسلام والإيمان ، وانصرهم على أهل الشرك ، و الكفران ، وانصر المجاهدين في الشام الأبية على عدوهم بشار المجوسي الخبيث اللعين آمين 

اللهم انصر المسلمين في كل مكان ، في سوريا ، وفلسطين ، ومصر ، والعراق ، وأفغانستان وسائر بلاد المسلمين 

 اللهم عليك بالمجوس ، أعداء الدين ، ملالي طهران الذين ملؤوا بلاد الإسلام فتنة ، وسّعروا نار حقدهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، في إيران , العراق ، وسوريا ، والبحرين ، واليمن ، وكل مكان ، اللهم عليك بهم ، خذهم أخذ عزيز مقتدر ، و 

 اللهم عليك بالصليبين ، والصهاينة ، وردَّهم عن بلاد المسلمين ، واخزهم كما أخزيت أسلافهم الأولين ، 

اللهم منزل الكتاب ، ومجري السحاب ، وهازم الأحزاب ، اهزم بشار وجنده ، الذين يقاتلون أولياءك ، ويكذبون رسلك ، ويصدون عن سبيلك ، 

 اللهم اجعل الدائرة عليهم ، واخزهم ، وانصرنا عليهم ، واشف صدور قوم مؤمنين.

اللهم بأنك المنان بديع السموات ، والأرض ، الواحد ،  الأحد ،  الذي لم يلد ، ولم يولد ، ولم يكن له كفوا أحد ، الحي القيوم ، ذو الجلال والإكرام ، ربّ العرش العظيم ، منزل التوراة ، والإنجيل ، والقرآن ، ربّ الملائكة ، وجبريل ، وميكائيل ، وإسرافيل ، وربّ الرسل ، وربّ موسى ،  وعيسى ، ومحمّد عليهم الصلاة والسلام ،

اللهم انصر المسلمين في الشام  على عدوّك، وعدوّ الإسلام ، وعدوهم ، اللهمّ كن لأهل الشام وليا نصيرا ، 

 اللهم فرّج كرباتهم ، وآمن روعاتهم ، 

 اللهم أطعمهم ، واسقهم ، واكسهم ، وكن لهم ، ورد عنهم كيد المحتل المجوسي  ، 

وسدد رميهم ، وثبت قلوبهم ، ومكنهم من رقاب عدوك وعدوهم بشار وحزبه 

 اللهم أهلك هذا العدوّ المجوسي الحاقد ، وردّه على أعقابه خائبا عن أطماعه ، وطهّر ديار الإسلام من رجسه ، وأسقط دولته في طهران ، وأذنابها في كلّ مكان .

اللهم اشدد وطأتك عليهم ، وفرق جمعهم ، وشتت أمرهم ، واملأ قلوبهم رعبا ، اللهم أنزل بهم بأسك الذي لا يُردّ عن القوم المجرمين ، اللهم زلزل عرشهم ، 

اللهم قاتلهم بجندك الموحدين ،  من أجناد الشام الأبطال ، وألّف بين قلوب المجاهدين ، وسدد رميهم ، وثبت أقدامهم ، وأنزل عليهم نصرك ، اللهم انصرهم ، ولاتنصر عليهم ، وأعنهم ، ولا تعن عليهم ، وانصرهم على من بغى عليهم ،

اللهم اجعل عاقبة أمر الأمة في جهادها ،  ظفرا ،  ورشدا ، وامنحهم أكتاف أعداءهم فأحصهم بِددا ، ولا تذر منهم أحدا 

اللهم عليك بالسيسي الطاغية السفاح القاتل ، اللهم أنزل عليه بأسك الذي لايرد عن القوم الظالمين ، اللهم أرنا فيه ومن معه من عصابته المجرمة عجائب قدرتك ،وعظيم آياتك فيمن عاداك ، ومكر بدينك وهداك ، 

اللهم انصر معتصمي ميدان رابعة العدوية الذين تسلط عليهم اعداء الإسلام ، وأبالسة الصهيون ، وأذناب الغرب ، وحقدة الصليبين الأقباط ، اللهم انصرهم على عدوهم ، اللهم انصر شعب مصر ورئيسهم مرسي ، على أعدائهم من خونة المتآمرين ، وحثالة المتصهينين 

اللهم حقق لهم آمالهم ، وأستجب دعائهم ، ورد كيد أعدائهم في نحورهم ، ومكن لهم في مصر بخير حكم راشد ، تعز فيه أهل طاعتك ، وتذيق فيه المتآمرين دينك وبال أمرهم ، وتجعل عاقبة أمرهم خسرا  

اللهم أنصـر شعـوب أمّتنا في ثوراتها على الطغـاة ، وأعقـب ذلك بخيـر ما تحبُّ لها من العـزّة ، والتمكـين ، والرجوع للدين ، والتمسُّك بشريعتك يا ربّ العالمـين. 

اللهم صلّ وسلّم على نبيّك محمّد وآله ، المبعوث بالحق ، بالراية المنصورة ، والجنود المباركة المبرورة ، إلى قيام الساعة آمين

تنبيه : كالعادة كل عام إنما يبث الشيخ هذه الخطبة بالفضاء الإلكتروني فحسب


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/08/2013
عدد القراء: 8172

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7209  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 38819259