انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    تونــس : الأهالـــي مصدومون جثث الشهداء أخرجت للتحليل.. لكن لم تتغيــر بعد 6 شهور من دفنها

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


صحيفة الصباح التونسية : منية العرفاوي وتوفيق الحافظي ـ
قد يبدو غريبا لو طرحنا بعد 6 أشهر من الثورة سؤال هل أنّنا فعلا أنصفنا شهداء ثورتنا ؟..هل كنّا بمستوى تضحيتهم بحياتهم كقربان لحريتنا؟ أم أن دماءهم الزكية التي صنعت ربيع كرامتنا هدرت عبثا..

فاليوم لا بدّ أن نستحي ونحن نرى جثامين طاهرة تغادر توابيتها لإثبات أنها غدر بها وسفحت دماؤها بكل خسّة..ولعلّ عملية استخراج الجثث التي طالما انتظرنا أن تنصفهم العدالة البشرية -بعد أن أنصفتهم العدالة الالهية وقدّرت لهم الشهادة وجنات الخلد- لاستكمال الأبحاث والتحقيقات والكشف عن ملابسات موت يزعم الساسة والسلطة القضائية أنها غامضة وشديدة التعقيد ويؤكّد أهالي الضحايا أن الجناة معرفون والضحية لن ترتاح حتّى تقتصّ من جلاّدها..

اليوم وبعد عملية استخراج جثامين شهداء تالة لعرضها على الطبيب الشرعي واستكمال إجراءات البحث والتحقيق لا بدّ أن نواجه حقيقة أنّنا تقاعسنا طويلا لاتخاذ الإجراءات العادلة والمنصفة لمن قتل وجرح وهو يناضل من أجل كرامته ضدّ الجور والطغيان..

تعويض لا يعوض..وسلط لا تتدخل

وهنا لا بدّ أن نشير إلى ملف التعويضات التي منحت لأهالي الضحايا فهي تبقى دون المأمول ناهيك وأن العديد من العائلات فقدت عائلها الوحيد فهل تكفيها 20 ألف دينار كدفعة أولى والله وحده يعلم متى ستكون الدفعة الثانية- لتعيش الكفاف وحرقة الفراق..وما يؤسف حقيقة هو المبالغ الزهيدة التي تحصّل عليها الجرحى..فمن الغبن أن يحصل من أصيب بعيار ناري أدىّ الى عجزه على 3 آلاف دينار لا تكفي حتى نفقات التحاليل الطبية..ثم هناك من الجرحى من يحتاج عمليات استعجالية ودقيقة في الخارج بمبالغ تفوق 100 ألف دينار..فلم لا يقع التفكير في وضع هؤلاء من طرف سلط الإشراف وخاصّة وزارة الصحة التي طالما استعرضت عضلاتها وتكفّلت بالحالات الحرجة التي تعرضها برامج تلفزية اجتماعية فلم لا يحصل نفس الشيء اليوم؟

شهداء تالة يطلبون الإنصاف

يوم الاربعاء الفارط كان يوما حزينا آخر يضاف إلى سنوات الجمر التي عرفتها مدينة الشهداء تالة، الحدث هو إخراج جثث ثلاث من شهداء ثورة الحرّية والكرامة بأمر من قاضي التحقيق العسكري بالكاف الذي تولّى مؤخرا التحقيق في قضية شهداء تالة بعد أن استكمل قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائيّة بالقصرين أبحاثه، الشّهداء الثّلاثة ( مروان جملي أوّل شهداء الثّورة التونسيّة 19 سنة وأحمد بولعابي ووجدي السّائحي) تمّ عرضهم على الطّبيب الشرعي بالمستشفى الجهوي بالقصرين مرفوقين بعدد من ضباط الجيش الوطني وقضاة عسكريين، كان ذلك في صباح يوم الاربعاء حيث حضر أهالي الشّهداء عملية إخراج جثث أبنائهم ولم يغب شباب الثّورة عن مواكبة هذا الحدث، كان المشهد تراجيديا بأتمّ معنى الكلمة...

الجراح تتعمق من جديد..

جرح الموت ولوعة الفراق احتلاّ من جديد قلب الأم «نجاة جملي» أمّ الشهيد مروان جملي التي فقدت صوابها وهامت روحها ودوّى صوتها بكل حرقة ولوعة الأم الثكلى التي ابتليت بمصاب جلل في أرجاء المقبرة، فتناثرت الدّموع من جديد بلوعة كانت أكبر وأقصى من كبرياء المتجلّدين..فصورة إخراج الجثث التي منعت ذات يوم من أبسط حقوقها وهي تغادر الحياة برصاص السفاحين ألا وهو التشريح الطبي للوقوف على أسباب الوفاة الحقيقية حتى لا يهدر حقهم أمواتا كما انتهكت حياتهم أحياء..إعادة استخراج الجثث كان له وقع نفسي كئيب على أهالي الضحايا وعلى باقي الأهالي..المعجزة التي حدثت في تالة أن جثث الضحايا لم تتحلّل وبقيت على الحالة التي عليها بعد مرور 6 أشهر من دفنها..في الموروث الشعبي يسود الاعتقاد أن جثة الشهيد لا يقربها الدود وتحافظ على رائحتها الزكية التي تعطّرت بها تونس ابان ثورتها للإطاحة بالطاغية.

عيارات نارية «مدفونة» داخل الجثامين

بعد استيفاء الإجراءات الطبية المتعلقة بتشريح الجثث وإخراج الرصاص أعيد دفن الشّهداء بعد أنّ تمّ نزع الرصاص الذي اخترق أجسادهم كما أعلمنا بذلك أحد أهالي الشهداء الذي عبّر عن ارتياحه لهذا المسار الجديد في قضيّة أبنائهم وتمنّى أن يسرع القضاء العسكري في إجراءات إيقاف قاتلي أبنائهم الذين يؤكّد أنهمّ ما يزالون ينعمون بالحرّية...

السرياطي و الجثث

هذا الارتياح من أن الأمور بدأت تأخذ منعرجا جديا وقانونيا في معالجة ما أسفرت عنه الثورة من حصد لأرواح الأبرياء قابله تخّوف وخشية من العديد من المواطنين حول ما يروّج من أنّ «السرياطي» هو الذي كان وراء عملية استخراج جثث الشّهداء لتحديد نوع الأعيرة المستعملة في قتل الشّهداء فقد تتشتّت خيوط القضية والحال أنّ القتل المتعمّد واضح وأسماء القتلة مدوّنة لدى جميع السلط...
جرحى تالة وجزاء سنمار..

أمر آخر لا يقلّ أهميّة عن قضيّة الشهداء هو موضوع جرحى مدينة تالة الذين ما يزالون يتألّمون إلى الآن من جراء ما حلّ بهم من إعاقات جسديّة بليغة وما نتج عن ذلك من آثار نفسيّة عميقة، فلا أحد من المسؤولين في المجال الصّحي أو الاجتماعي قد اهتمّ بهذه الشّريحة المهمّشة، فـ «كمال العيدودي» أحد الشّبان الذي نجا من موت محقق هو الآن يعاني من مخاطر عديدة في جهازه العصبي وقد أكّد والده عبد الله عيدودي أنّه لم يعد قادرا على توفير الأدوية والعلاج اللازم لابنه وأعرب عن أمله في أن يجد من يساعده على مداواة ابنه..خاصّة وأن علاجه في الخارج ليس بباهظ على من ضحّى بنفسه من أجل عزة تونس..

محمّد الحافظي أيضا التلميذ صاحب السبعة عشر ربيعا ويتيم الأب الذي أصيب في فخذه برصاصة فكّكت الرّوابط العصبية لساقه هو الآن في حالة سيئة جسديّا ونفسيّا وقد أعربت والدته « العايشة» عن أملها في أن يجد ابنها الرعاية الصّحيّة والاجتماعية اللازمة لكي يندمج من جديد في مجتمعه خاصّة وقد أثّر وضع ابنها الصّحي والنفسي على دراسته وهي تناشد الحكومة وكلّ مكوّنات المجتمع المدني إلى الاهتمام بجرحى الثّورة وإيلائهم ما يستحقّون من العناية...

ملف الجرحى في تالة ملفّ كبير وشائك يحتاج إلى شرح أعمق فالمصابون بالعشرات والحالات التي تتطلّب التّدخل الطّبي العاجل كثيرة وهو ما يستوجب على المسؤولين في كلّ المجالات ذات الصّلة تفعيل هذا الملف والعمل على إيجاد الحلول النّاجعة لهؤلاء المصابين.. فإن كان الشّهيد أكرم منّا جميعا فانّ للجريح البقاء والعيش الكريم أكثر منّا جميعا...

(المصدر: جريدة "الصباح" (يومية – تونس) الصادرة يوم 4 جويلية 2011)

التاريخ: 07/07/2011
عدد الزوار: 4712
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40149738