انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الرد على بعض الأفاضـل ؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: زائر
التاريخ: 30/12/2007
عدد القراء: 7215
السؤال: الرد على بعض الأفاضـل ؟


جواب الشيخ:
فضيلة الشيخ حرصا منا على تجنب الجدال ، والمراء ، والفتن ، نصوغ سؤالنا صياغة بتجرد ، فنقول : هل هذه الدول الموجودة الآن يصح أن يقاس عليها الإمامة الشرعية؟ ، وهل للتمكين أو السلطان الذي يمكن للإمامة به أداء واجباتها أوالشوكة حد أدنى يشترط لتكون إمامة شرعية ، أم الأمر مفتوح بلا حدود منضبطة ، .. أفتونا مأجورين.
 
الجواب
الحمد لله وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأن محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم عبده ورسوله ، قد ذكرنا فيما مضى فتوى فصلنا فيها شروط الامامة الشرعية وبينا أنها من غير هذه الشروط قائمة على غير أصل شرعي ، وهـو إحداث في الدين .
 
 وشريعة الله لاتتبدّل ،  ولا يجوز إقرار ما يخالفها ، وفرض حفظها أعظم من فرض الجهاد ، بل إنما فرض الجهاد لحفظ الشريعـة .
 
 أما العلماء ، والدعاة ، المصلحون ، والمجاهدون ،  والحركات الجهادية ،  فتجتهد ، فتصيب ، وتخطىء ،  وستذهب بتجربتها تلقى بها ربها ، لها ما كسبت ، وعليها ما اكتسبت ، وسيقيّمها حكماء الأمة وينصفونهـا ، فيشكرنها على ما أصابت ، ويبّينـون خطأها ، وستبقى الأمة ، وستنصـر على جميع أعداءهــا ،  وتبقى شريعة الله المنزلة محروسة من كلّ تغيير وتبديل.
 
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما الإمام جنة ، يقاتل من وراءه ، ويتقى به ..الحديث ) متفق عليه ، أيّ يستجنّ به الناس ، أي يستترون ،ويتقون ، كما قيل : السلطان ظل الله في الأرض يأوي إليه كلُّ ضعيف وملهوف ، و الحديث نص في أنّ من يستجن به الناس ، فيحمي الثغور ، ويقيم الشريعة ، ويكون مبسوط اليد على الناس ،  والموارد ، فيما تحت سلطانه في الحد الأدنـى ، مع اتصافه بما يشـترط في الامام ،  هو الامام في الامامة الشرعية التي تجب طاعتها ،ويأثم من يعصيه ،  بنص القرآن والسنة ، ، هذا الذي عليه الفقهاء من أهل المذاهب المفتى بها .
 
 وغيره لايكون إماما ، فكيف يكون إماما في إمامة شرعية وفق أحكام شريعتنا ،  من يستجنّ هو بالناس ، فهو خائف لم يبدّل خوف نفسـه أمنا ، فضلا عن تبديل خوف الناس أمنا ، مطارد ، عاجز إلاّ عما يقوم به أهل الجهاد من حرب العصابات والكرّ والفـرّ ـ مما له فيه فضل الجهاد العظيم ـ  مقبوض اليد عن القدرة على التصرف في الشأن العام ،  ولاريب في تسميته إماما ضـد مقصود النص النبوي  .
 
قال الإمام الشوكاني في وبل الغمام: (ملاك أمر الإمامة ،وأعظم شروطها،  وأجل أركانها ،  أن يكون قادرا على تأمين السبل ،وإنصاف المظلومين من الظالمين ، ومتمكنا من الدفع عن المسلمين إذا دهمهم أمر يخافونه كجيش كافر ، أو باغ ، فإذا كان السلطان بهذه المثابة ، فهو السلطان الذي أوجب الله طاعته ، وحرم مخالفته ،  بل هذا الأمر هو الذي شرع الله له نصب الأئمة وجعل ذلك من أعظم مهمات الدين) إكليل الكرامة لصديق خان: 114
 
وقد قال تعالى ( وعد الله الذين آمنوا منكم ، وعملو الصالحات ،ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ،  وليمكننّ لهم دينهم الذين ارتضى لهم ، وليبدلهّم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني ..الآية )
فهذه هي المقاصد التي تحصل بالإمامة ، والإمامة هي التي يحصل بها هذه المقاصد ، وبالجهاد وبتأليف قلوب الأمة ، ونصر بعضها لبعض ، ودرء الفتن عنها ، ومحاربة التعصبات بينها ،والسعي لوحدتها ، وتجميع طاقاتها يحصل التمكين والاستخلاف ،
ولايمكن لطائفة واحـدة ـ كما بينا في مواضع كثيرة ـ أن تقوم بذلك لوحدها في هذا الزمن الذي تداعت فيه الأمم على أمّتنا.
 
أما حال الأنظمة الموجودة فلايخفى ما فيه من النواقض العظـام ، والموبقات الطوام  ، وقد بيّنا في فتاوى كثيرة أنّ السلطة التي لاتحكم بما أنزل الله لاشرعية لها أصلا ، ومعلومٌ أنـه حتى لو جعلت للدولة العصريّة العلمانية اصطلاحات تحددها ، فليس لذلك علاقة من قريب ولا من بعيد بأحكام الشريعة في الإمامة ، وبيعتها ، وما يشترط لها ويترتب عليها ، فالنظام السياسي الإسلامي لـه مصادره ، وخصائصه ، واستقلاليته ، في أحكامه ، ودلائله ، وحتى أسماءه الشرعية.
 
  وقد بيّنا أنّه من الخطورة بمكان لاسيما في هذا العصر ، المخاطرة بتقديم نماذج مجتزئة ، سيئة ، متعجلّة ،  للنظام السياسي الاسلامي ، فلايصــح أن يُترك هذا المشـروع  لكلّ مجرب ، ولا أن يُقتحم بالعجلة ، ولا أن يُتجرّأ عليه في كلّ موضع ، ولا أن يُوكـل إلى من ليس أهلا لحمله ، فيورِث ذلك إحداثا في الدين ، وإفسادا في المسلمين ، وصدا عن سبيل الله الله تعالى .
 
هذا ..ونحن نعلم أنه يكون في البلاد التي يحتلها المحتلون من قوى الطغيان العالمي ، يكون فيها من حركات الجهاد والمقاومة ــ كما في حركات الإصلاح والدعوة ـ  من فيهم ما في الأمـّة من النقص ، والجهل ، والإنحراف بتأويل ، أو هوى ، كما يكون فيهم المخلصون ، والصادقون ، وأهل الغيرة على الأمة ،ودينهـا ـ كما كان في الجهاد الافغاني ضد الاتحاد السوفيتي وفي غالـب رايات الجهـاد من قرون ـ ولكن الواجب السعي لإبقاء رايات الجهاد ماضية نحو هدفها الأسمى ،  وهو تخليص البلاد من النازلة الأخطــر ، والدعوة إلى تأجيل الخلافات الأخرى ، وإلى تخفيفها ، والكـفّ عــن تأجيجها ، 
 وإلى الحض على إصلاح ذات البين ، وتوجيه الجهود كلّها إلى نحر العـدوّ لطرده ، فإنّ خطـر مكــــره ، وعاقبة بقاءه سائـراً نحو أهدافه ، أعظـم من كلّ انحراف فيمن يقاومه ، وقد اتفق العلماء على أن الضرر الأكـبر يجب تقديم درءه حتى لو أُرتكب في سبيل ذلك الضرر الأدنى ، وأنّ المفسدة الأدنى يتغاضى عنها في سبيل تحقيق المصلحة الأعـلى في حال التزاحـم.
 
ونكرر دعوتنا لفصائل الجهاد في العراق بالتوحد ، والتقارب ، ونبذ الخلافات ، وتوجيه الحراب إلى العدوّ المحتــل ، والتركيز على الخطـر الأكبــر ، وإعادة الروح إلى الجهاد ، فهم جميعـا رايات جهاد إن شاء الله تعالى ، وهم جميعا من أهل الخيـر ، ومن هذه الأمـّة الخيـّرة المرحومـة .
 
ونبشّـر الناس أنّ المشروع الصهيوصليبي في إدبار ،
 
 والأمـّة في إقبال ،
 
 وأنّ الصحوة الإسلامـية تجتاح الشعوب الإسلاميـة ، مشرقة ، براقة ، مباركـة .
 
 والنهضـة قادمة لامحالـة ، وأنّ أمتـنا ستنتصـر ، وكلّ رجالها الذين نهضوا لنصرها ، محفوظة مكانتهم في قلوبنـا ، لايغـيـّر ذلك شيء ، سواء من أساء إلينا ، ومن أحسـن .
 
 كما كلّ الحركات الجهادية ، والدعويـة .
 
وما في القلوب من حظوظ النفس  ونزغات الشيطان ، بين المصلحين ، والجماعات ، هو أمـر معجونٌ في طينة البشـر ، وقوعـه معهود ، وصدوره حتى من الأفاضل موجـود ،  ولكنّ في النهايـة سيجرفه ـ إن شاء الله ـ سيل النهضة العـرم ، ونهر النصـر المنهـدر ، فيذهـب كما الرماد في يوم اشتدت به الريح .
 
وستشـرق شمس الإسلام فيبدد ضوؤها كل الظلمات .
 
فدعوها فإنها مأمـورة ..
تسيـر نحـو نصرهـا ، ناصيتها بيد الله تعالى  
 
 هذا ،، نسأل الله تعالى أن يجميع رايات الجهاد المبارك على الخير والبركة ، وأن يرزقهم البصيرة في الدين ، والرحمة والذلّ للمسلمين كما هم أعزة على الكافرين ، وأن يؤلّف بين قلوبهم ، في مشروع يقرب بينهم ، يتعاونون فيه على اتفقوا عليه ، ويعذر بعضهم بعضا فيما اختلفوا فيه ، حتى يمكّن الله لهـم في الأرض، ويستخلفهـم كما استخلف الذين من قبلهـم ويبدل خوفهم أمنا .
 
اللهم اكبت عدوّنا ، وعجّل بنصرنا ، وأظهـر أمننا ، واحفظ ديننا ، وأجمع أمّتنا ، وطهـّر بلادنا من الغاصبين ، وردّ إلينا أقصانا ، وأحسن عاقبتنا في الأمـور كلّها يارب العالمين
اللهم صلّ على عبدك ورسولك محمد النبيّ الامي وعلى آله وصحبه أجمعين
آمين ، آمين ، آمين
 
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42259208