انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    فضيلة الشيخ هل يجوز للسلطة منع الفتيا وقصرها على من تعيينه السلطة ، وما الفرق بين هذا وبين منع الجهال والمفسدين من الفتيا بغير علم ؟!!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: زائر
التاريخ: 16/08/2010
عدد القراء: 10541
السؤال: فضيلة الشيخ هل يجوز للسلطة منع الفتيا وقصرها على من تعيينه السلطة ، وما الفرق بين هذا وبين منع الجهال والمفسدين من الفتيا بغير علم ؟!!


جواب الشيخ:
الحمد لله ، والصلاة ، والسلام على نبيّنـا محمّد ، وعلى آله ، وصحبه ، وبعد :
 
فقد أجمـعَ العلماء على أنَّ الفتوى من المتأهل فرضٌ عليه ، لايجوز له كتمهـا ، ومِنْ كتـمِها ، تركُ إعلانها للعموم في المسائل العامـّة عند حاجة الناس إليها ، لاسيما في النوازل ، خاصة تلك التي تتعلّق برسالة الأمـّة العالميـة ، والتحديـّات التي تواجههـا، وأهـم ذلك في حالة ووقـوع بلاد للمسلمين تحت الإحــتلال الكافر .
 
 وكتـم الفتوى في هذه الأحـوال من كتم الهدى الذي جاء به خاتـم النبييّن ، وسيـّد المرسلين ، صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، وقـدَّ توعد الله كاتـم العـلم بأشـدّ الوعيد ، وهـو من أعظم الآثام ، وأشـدّ الإجرام ، ومن الصـدّ عن سبيل الله تعالى الذي جعله الله تعالى قريـنا للكفر في غير موضع في القرآن العظيم .
 
وقال الحقُّ سبحانه : ( إنَّ الذينَ يكتموُنَ ما أنزَلنا من البيّناتِ والهدُى من بعدِ ما بيّناهُ للنّاس في الكتابِ ،  أولئكَ يلعنهمُ الله ، ويلعنهمُ اللاّعنونَ )
 
قال الإمام ابن كثير رحمه الله : ( هذا وعيد شديد لمن كتم ما جاءت به الرسل من الدلالات البينة على المقاصد الصحيحة ، والهدى النافع للقلوب ، من بعد ما بيّنه الله تعالى لعباده في كتبه ، التي أنزلها على رسله ... فكما أنّ العالم يستغفر له كلُّ شيء، حتى الحوت في الماء ، والطير في الهواء ، فهؤلاء بخلاف العلماء الذين يكتمون فيلعنهم الله ،  ويلعنهم اللاّعنون ،  وقد ورد في الحديث المسند من طرق يشدّ بعضها بعضا، عن أبي هريـرة وغيره : أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من سُئل عن علم فكتمه ، أُلجم يوم القيامة بلجام من نار) ، والذي في الصحيحين عـن أبي هريـرة أنـه قال : لولا آية في كتاب الله ما حدثت أحدا شيئـا : ( إنّ الذين يكتمون ما أنزلنا من البيّنـات ،  والهدى ) أ.هـ.
 
ولهذا لايحـقّ لأيِّ سلطـة أن تمنع العلماء من أداء ما افترض الله عليهم ، وذلك كما لايجوز منع الناس من الصلاة ، والصيام ، بل قد ذكر العلماء أنه حتّى السلطة الشرعيـّة الحاكمة بالشريعـة ، إذا تبنـَّت مذهبا ، لم يجز لها أن تمنع العلماء المخالفين من الفتيا بمذاهبهم .
 
ولما سُئـل شيخ الإسلام هل يجوز للحاكم منع الناس من الفتيا بخلاف مذهبه في مسألة ذكرها ـ وهي نوع من أنواع العمل التجاري ـ قال رحمه الله :
 
( ليس له منع الناس من مثل ذلك ، ولا من نظائره مما يسوغ فيه الاجتهاد ،  وليس معه بالمنع نص من كتاب ، ولا سنة ، ولا إجماع ، ولا ما هو في معنى ذلك ،  لا سيما وأكثر العلماء على جواز مثل ذلك ، وهو مما يعمل به عامة المسلمين في عامة الأمصار ، وهذا كما أن الحاكم ليس له أن ينقض حكم غيره في مثل هذه المسائل ، ولا للعالم والمفتي أن يلزم الناس باتباعه في مثل هذه المسائل .

ولهذا لما استشار الرشيد مالكا أن يحمل الناس على ( موطئه ) في  مثل هذه المسائل ،  منعه من ذلك ، وقال إنَّ أصحاب رسول الله تفرقوا في الأمصار ، وقد أخذ كلُّ قوم من العلم ما بلغهم ، وصنف رجل كتابا في الاختلاف ، فقال أحمد لا تسمّه ( كتاب الإختلاف ) ولكن سمـّه ( كتاب السنة ) .
 
ولهذا كان بعض العلماء يقول إجماعهم حجة قاطعة ، واختلافهم رحمة واسعة ، وكان عمر بن عبد العزيز يقول : ما يسرُّني أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يختلفوا ، لأنهم إذا اجتمعوا على قول فخالفهم رجلٌ كان ضالاّ ، وإذا اختلفوا فأخذ رجل بقول هذا ، ورجل بقول هذا كان في الأمر سعة ،  وكذلك قال غير مالك من الأئمة : ليس للفقيه أن يحمل الناس على مذهبه ) أ.هـ.
 
وقال في موضع آخر مبيِّنـا أنَّ الحاكم حتى لو كان عالما مجتهـدا ، ليس لـه منع من تأهل للفتيـا من القيام بواجبـه ، لأنَّ قول الحاكم حينئذٍ لايعدو كونـه قول أحـد العلماء في المسألة ، أما إن كان مقلـدا ، فأصـلا هو لادخل له في هذه الأمـور !
 
كما بيـَّن أنَّ التأهـُّل للفتوى لايتحـدَّد بالتنصيب من السلطة !
 
قال شيخ الإسلام  : ( بل الحاكم فيما تنازع فيه علماء المسلمين ، أو أجمعوا عليه ، قوله في ذلك كقول آحاد العلماء إن كان عالمـا ، وإن كان مقلدا كان بمنزلة العامة المقلدين ، والمنصب ، والولاية ، لا يجعل من ليس عالما مجتهدا ، عالما مجتهدا ، ولو كان الكلام في العلم ، والدين ، بالولاية ، والمنصب ، لكان الخليفة والسلطان أحق بالكلام في العلم و الدين ، وبأن يستفتيه الناس ، ويرجعوا إليه فيما أشكل عليهم في العلم والدين ) أ.هـ
 
وقال في موضع آخــر مبيّنـا حكم منع العالم من الفتيا بمسألة خالف فيه الجمهـور  مستـدلاّ بما يستدل به المجتهـدون : ( ولا يجوز بإتفاق الأئمة الأربعـة ، نقض حكمه إذا حكم ، ولا منعه من الحكم به ، ولا من الفتيا به ، ولا منع أحد من تقليده ، ومن قال : إنه يسـوغ المنع من ذلك فقد خالف إجماع الأئمة الأربعة ، بل خالف إجماع المسلمين مع مخالفته لله ورسوله ) أ.هـ .
 
هذا .. ومن التلاعب بالألفاظ ، ومن مكـر السـوء الذي يخفـي وراءه ما يُخفي ، خلط الأوراق بين هذه المسألة ، ومسألة منـع الجاهل الذي يفتي بغير علم ، أو المفتي الذي أضلَّه الله علـى علم ، فيفتي بهواه ، أو هوى المستفتي سواء السلطة وغيرها .  
 
 فهؤلاء الذين يتطاولون على مثل هذه الفتاوى معروفون بأعيانهم ، قـد جعلوا أنفسهم مطيَّة لمشروع المستعمر الجديد ، وتدور فتاواهم حول تجريم مقاومة هذا المشروع الصهيوصليبي ، بل إضفاء الشرعية على موالاته ، والسيـر في ركابه ، حتى إنَّ بعضهم أفتى بجواز القتال مع الجيش الأمريكي !! ، وبعضهم أفتى بالإلتحاق بشرطة عباس ـ وجعلها سلطة شرعية ـ  التي يدربها الصهاينة لقتل المقاومين في فلسطين !
 
كمـا يفتون بتحريـم الجهـاد الإسلامـي ، وتسميتـه ( إرهابا ) وتسمية داعميـه ( إرهابيين ) ! ، وبتمرير مشاريـع التغريب والتخريب في بلاد الإسلام ، مثل الإختلاط في التعليـم ، ومؤسسات الإعلام الماجـن الذي يسخـر من قيم الأمـة ، ويجتال أخلاقها ، وغيرها من المشاريـع.
 
فهؤلاء تحديـداً هم الذين يجب الحجر عليهم ، بل إنزال العقوبة المنكِّلة بهم .
 
ولو كانت الأنظمة العربية تريد خيـراً بهذه الأمـَّة لشجَّعـت كلَّ وسائل ردَّ الهجمة الصهيوصليبية على أمّتنـا التي تحتل أرضها في أفغانسـتان ، والعراق ، والصومال ، وغيـرها ، وقبل ذلك كلّه في فلسطين ، وتسفك دماء شعوب الأمـّة ، وتسرق ثرواتها ، وتنهـب مقدراتها ، وتهيمـن على قرارها السياسي ، وتسعى بكلِّ سبيل لإبقاء في ركب التخلّف ، ومـنع تفوقها الحضـاري.
 
وعلى رأس هذه الوسائـل المؤثرة جداً في صدّ هذه الهجمـة ، تأتي رموز الفتوى في عالمنا الإسلامي ، ومؤسسات الفتوى فيه .
 
فلو كانت هذه الأنظمة تريد لهـذه الأمـّة عِـزَّا وخيـرا ، ولـو كانت تؤمن بقضايا أمـتنا ، وتعيشها بوجدانهـا محنـة الأمـّة ،  لأوعـزت إلى المفتين ، والعلماء ، والدعـاة ، والمصلحين ، التركيز على جهود دحـر الهجوم الغربي على أمّتنـا ، حتى يتمّ تطهيـر بلاد الإسلام من رجسها ، وعلى رأس هذه القائمـة يأتي دعم صمود الجهاد الفلسطيني ، وفك الحصـار عن غـزة .
 
وكذلك التركيز على حفظ هوية الأمة ، وأخلاقها ، وثقافتها الإسلامية ، واستقلال إرادتها السياسية ، ودعم جهود توحيـدها ، وإعادة خلافتها .
 
والواقـع أنَّ حالهم على العكس من هذا تمامـا ، والعجيب أنهـم يفتحون الحرية لكلِّ شيءٍ حتى الفساد الأخلاقي ، والسخرية بالدين ! وحوار الأديان ! ويحجرون على الفتوى بما ينير طريق الأمـة للنهوض والتخلص من التبعية والإستبداد !
 
ولاريـب أنَّ مَـنْ لايزال يجهل أنَّ فساد مؤسسات الفتوى ، وغياب دورها الفاعل في إنهاض الأمـّة في مواجهـة أعدائها ، إنما هو بسبب تلاعب هذه الأنظمة السياسية بهذه المؤسسات ، وتوظيفها لأطماع السلطة ، وتسخيرها غطاءً يمرر ظلم السلطـة ، وفسادها ، حتى صارت تلك المؤسسات الحكومية سخرية الساخرين لكونـها شريكة في جريـرة ما يجري على الأمّـة من بلايـا !!
 
 من لايزال يجهل هذا فهو من الذين يجب الحجر عليهم في الفتوى أصـلا
 
 والله المستعان
 
وهو حسبنا ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصيـر .
 
 
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41306594